الأربعاء , 21 فبراير 2024
الصفحة الرئيسية / مقالات / السيسي يحذر من الاندفاع وراء «الغضب والحماسة» و«أوهام القوة»

السيسي يحذر من الاندفاع وراء «الغضب والحماسة» و«أوهام القوة»

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، تفتيش حرب الفرقة الرابعة المدرعة بالجيش الثالث الميداني، في محافظة السويس، حيث ألقى كلمة قصيرة أكد فيها أن دور القوات المسلحة هو حماية حدود مصر وأمنها القومي «دون تجاوز»، محذرًا من الأفعال الناتجة عن «الغضب والحماسة» و«أوهام القوة».

وبينما وجّه التحية والتقدير للقوات المسلحة على دورها في وقت الحرب وفي وقت السلم، قال السيسي في كلمته إن إجراءات اصطفاف الفرقة الرابعة المدرعة من ضمن أنشطة تدريبية عديدة كان يُعد لها في إطار الاحتفال بالذكرى الخمسين لحرب السادس من أكتوبر قبل أن يقلل عددها «مراعاة للظروف الحالية» في قطاع غزة.

وانتقل الرئيس للحديث عمّا يتردد بشكل كبير حول الأمن القوي، وأكد أن حماية الحدود المصرية وتأمين الأمن القومي ومصالح مصر هو دور رئيسي للقوات المسلحة دون أن تتجاوز حدودها، مشددًا أن مصر عبر التاريخ كل أهدافها كانت الحفاظ على أرضها وترابها دون أن يُمَس.

كما أكد السيسي على أهمية أن تستخدم مصر القوة بتعقل ورشد وبحكمة، وحذر من الاندفاع وراء «أوهام بقوتك الموجودة»، موجهًا النصيحة للعسكريين والمدنيين: «اوعى الغضب والحماسة تخليك تفكر بشكل تتجاوز فيه.. اوعى أوهام القوى تدفعك إنك تاخد قرار وتعمل إجراء تقول بعد كده ما كُنتش دارس كويس».

عاد بعدها الرئيس إلى الحديث مباشرة عن الأوضاع في قطاع غزة، مؤكدًا أن مصر تقوم «بدور إيجابي جدًا» بالتعاون مع «الأشقاء والأصدقاء والشركاء» في محاولة للوصول إلى إيقاف إطلاق النار، واحتواء التصعيد، وكذلك في التخفيف عن أهل غزة في ظل انقطاع الكهرباء والمياه والوقود والموارد الطبية والغذائية.

وأضاف: «حصل خلال الـ20 سنة اللي فاتوا تقريبا خمس جولات صراع بين إسرائيل وبين القطاع، أو حماس أو الجهاد الإسلامي أو الجماعات الموجودة في القطاع. خمس مرات، وكان دور مصر دايمًا دور إيجابي في احتواء التصعيد وتهدئته وتخفيف آثار الصراع».

وقال السيسي إن حل القضية الفلسطينية سيكون حلًا دبوماسيًا، وهو حل الدولتين، مؤكدًا أن إقامة دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة في 1967 وعاصمتها القدس «يعطي الأمل للفلسطينيين وفي نفس الوقت يراعي الأمن لكل من الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي».

وأنهى السيسي حديثه بالثناء على عرض اصطفاف الفرقة الرابعة المدرعة والتنبيه على أهمية «التسلح بالعلم والمعرفة»، في ما يخص متابعة التطور في المعدات والأسلحة العسكرية والنظريات المختلفة، وكذلك «التسلح بالإيمان»، قبل أن يؤكد مرة أخرى، «مهما كانت قوتك هى قوة رشيدة وهى سمة من سمات الجيش فى مصر. تبنى وتصون وتحمي ولا تتعدى».

شاهد أيضاً

السلطات تحجب موقع “مدى مصر” بسبب تقرير عن “التهجير من غزة”

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حجب موقع “مدى مصر” الإلكتروني، لمدة 6 أشهر، …