الأربعاء , 21 فبراير 2024
الصفحة الرئيسية / مقالات / «المصري الديمقراطي» يجتمع لبحث موقفه من الانتخابات.. و«الدستور» يؤجل الإعلان

«المصري الديمقراطي» يجتمع لبحث موقفه من الانتخابات.. و«الدستور» يؤجل الإعلان

قال رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، فريد زهران، لـ «مدى مصر» إن الهيئة العليا للحزب ستعقد اجتماعها اليوم لبحث موقفها النهائي من الانتخابات الرئاسية، وإجراء التصويت الإلكتروني للموافقة على ترشح زهران للانتخابات الرئاسية، أو دعم مرشح آخر، أو انسحاب الحزب من المشاركة في الانتخابات.

كان «المصري الديمقراطي» نقل عن زهران، أمس، أن وثيقة مبادئ إدارة الانتخابات الرئاسية التي طرحها مجلس أمناء الحوار الوطني، مقدمة من الحزب، وأن رئيس مجلس أمنائه، عبد العظيم حمّاد، هو من قدمها لـ«أمناء الحوار الوطني».

وأوضح زهران أن تعديلات أضيفت إلى الوثيقة، لكنها في مجملها تعبر عن تطلعات الحزب ورغبته في توفير ضمانات محددة، على رأسها الحبس الاحتياطي والالتزام بالقائمة النسبية وضمان حيدة الأجهزة الإدارية في الانتخابات.

وطالب زهران السلطات المعنية، وعلى رأسها رئيس الجمهورية والهيئة الوطنية للانتخابات، بالاستجابة لما جاء في وثيقة المبادئ، والإعلان عن إجراءات وقرارات محددة تضعها موضع التنفيذ، وذلك بعد أن اكتفى بيان «أمناء الحوار الوطني» بمخاطبة «كل القوى الفاعلة في الحياة السياسية المصرية، المؤيدة والمعارضة والمستقلين»، متجاهلًا الأجهزة التنفيذية رغم مسؤوليتها التنفيذية عن إدارة الانتخابات.

كان المقرر المساعد للجنة حقوق الإنسان بالحوار الوطني، أحمد راغب، ثمّن طرح «المصري الديمقراطي» لوثيقة ضمانات الانتخابات الرئاسية على مجلس أمناء الحوار، مؤكدًا بدوره إجراء بعض التعديلات على الوثيقة قبل طرحها، بالتوافق بين أطراف المجلس.

«الدستور» يؤجل إعلان موقفه من الانتخابات.. ويمامة ينتهي من البرنامج

أعلن حزب الدستور تأجيل المؤتمر الصحفي الذي كان مقررًا عقده اليوم للإعلان عن موقف رئيسة الحزب، جميلة إسماعيل، من الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وذلك لحين انعقاد مؤتمر الهيئة الوطنية للانتخابات، من أجل دراسة ما سيطرح من ضمانات نزاهة العملية الانتخابية، ومطالب حزب الدستور وتحالف أحزاب الحركة المدنية وأحزاب التيار الحر في هذا الشأن.

في مؤتمرها الذي حددت خلاله الإثنين المقبل موعدًا لإعلان جدول الانتخابات، لم تعلن الوطنية للانتخابات عن ضمانات بعينها، وإن أشارت إلى التزام الهيئة بكافة الضوابط والضمانات الوطنية والدولية لصحة إجراءات الانتخابات، مع التأكيد على وقوف الهيئة على مسافة واحدة من جميع المرشحين، وتعهدها بأن تكفل لراغبي الترشح حقهم في الترشح متى توافرت فيهم الشروط اللازمة، بحسب تغطية «مدى مصر» للمؤتمر، المنشورة قبل قليل.

في الوقت نفسه، انتهى المرشح المحتمل، عبد السند يمامة، رئيس حزب الوفد، من صياغة البرنامج الانتخابي، الذي سيعلن عنه خلال الأيام المقبلة بعد فتح باب الترشح للانتخابات والتقدم بالأوراق رسميًا، حسبما نقلت عنه صحيفة «الشروق»، اليوم.

سبق أن أكد يمامة أكثر من مرة، في أغسطس الماضي، أن كل هيئات الحزب أجمعت على ترشحه في انتخابات رئاسة الجمهورية، وذلك بعدما أعلن في يونيو الماضي نيته الترشح، وهو الإعلان الذي يطعن في شرعيته أعضاء بالحزب، من بينهم عضو هيئته العليا، فؤاد بدراوي، الذي أعلن بدوره نيته الترشح للانتخابات.

الطنطاوي ينشر بيانات متطوعي حملته «ردًا على محاولات التخويف الفاشلة»

نشر المرشح الرئاسي المحتمل، أحمد الطنطاوي، اليوم، تشكيل إدارة حملته الانتخابية «تحت التأسيس»، بأسماء المتطوعين وأرقام هواتفهم، وذلك بعد إصرارهم على ذلك ردًا على الهجمة اﻷمنية على الحملة، وحبس عدد من أعضائها.

وأضاف الطنطاوي أن الرد على «البطش والقمع ومحاولات التخويف الفاشلة» كان انضمام ثلاثة آلاف و325 متطوعًا للحملة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، ليبلغ إجمالي المتطوعين بالحملة 18 ألفًا و334 شخصًا، وصفهم بـ«البطلات والأبطال»، الذين يعلمون «طبيعة السلطة التي نسعى لتغييرها في الانتخابات الرئاسية القادمة»، وأنهم «اختاروا طريق النضال السلمي تحت سقف الدستور والقانون لإنجاز التحول المدني الديمقراطي وبناء دولة القانون والمؤسسات.»

وبدأت حملة الاعتقالات بحق أعضاء حملة الطنطاوي منذ نحو ثلاثة أسابيع، وذلك في 13 محافظة، وظهر 36 منهم أمام نيابة أمن الدولة العليا، التي اتهمتهم بـ«الانضمام لجماعة إثارية، ونشر أخبار كاذبة»، لتأمر بحبسهم جميعًا، فيما لم يُعرض عدد آخر على النيابة رغم القبض عليه، حسبما سبق وأعلن الطنطاوي.

شاهد أيضاً

السلطات تحجب موقع “مدى مصر” بسبب تقرير عن “التهجير من غزة”

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حجب موقع “مدى مصر” الإلكتروني، لمدة 6 أشهر، …