الأحد , 25 فبراير 2024
الصفحة الرئيسية / مقالات / هشام قاسم يبدأ إضرابًا عن الطعام.. وتأجيل محاكمته إلى 9 سبتمبر

هشام قاسم يبدأ إضرابًا عن الطعام.. وتأجيل محاكمته إلى 9 سبتمبر

قررت محكمة الجنح الاقتصادية، صباح اليوم، تأجيل محاكمة رئيس مجلس أمناء التيار الحر، هشام قاسم، إلى 9 سبتمبر، مع استمرار حبسه، بحسب المحامي بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، علاء فاروق، فيما أثبت محامو الدفاع بالجلسة بدء قاسم إضرابًا عن الطعام.

كانت نيابة السيدة زينب احتجزت، يوم 20 أغسطس، قاسم بعدما استدعته لسماع أقواله في بلاغ بالسب والقذف قدمه وزير القوى العاملة الأسبق، كمال أبو عيطة، لتخلي النيابة سبيله بكفالة خمسة آلاف جنيه رفض سدادها قائلًا لـ«مدى مصر»: «أنا لا حرامي ولا نشال ولا يوجد مبرر لدفعي كفالة». ونقلت النيابة قاسم إلى قسم السيدة زينب لعرضه على قاضي المعارضات في الصباح التالي لعدم سداد الكفالة، إلا أن ضباطًا وأفراد شرطة بالقسم تقدموا للنايبة ببلاغ يتهم قاسم بالتعدي عليهم بالسب أثناء احتجازه، وهو البلاغ الذي ضمته نيابة جنوب القاهرة لبلاغ أبو عيطة، وأمرت بحبس قاسم أربعة أيام على ذمة التحقيق، قبل أن تحيله لاحقًا للمحاكمة.

وشهدت الجلسة الأولى لمحاكمة قاسم اليوم، منع الأمن للصحفيين من حضور وقائع الجلسة، فيما حضر محامين أبو عيطة، الذي ادعى مدنيًا بطلب تعويض مؤقت بلغت قيمته 15 ألف جنيه، في إشارة لعدم استعداده لإسقاط الدعوى.

حسن الأزهرى أحد محاميي فريق الدفاع، قال لـ«مدى مصر» إن قاسم بدأ إضرابًا عن الطعام، وهو ما أثبته محاموه في المحكمة، مطالبين بإخلاء سبيل المتهم بأي ضمانة تريدها المحكمة، والاستماع لشهود النفي والإثبات، بالإضافة لتفريغ الكاميرات وضم دفاتر القسم.

وطالبت 12 منظمة محلية ودولية السلطات المصرية في بيان مشترك أمس بالإفراج فورًا دون شروط عن قاسم، مؤكدة أن سبب احتجازه كان لممارسته لحقه الأصيل في حرية التعبير.

وأشار البيان لعدم تمكن محاميي قاسم من الحصول على ملف قضيته، لافتًا إلى أن ظروف احتجازه ومحاكمته تظهر وجود دوافع سياسية وراء عملية الاحتجاز. وترى المنظمات أن احتجازه ليس سوى انتقامًا من لمعارضته للحكومة.

وشملت المنظمات الموقعة على البيان مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، ومركز الأندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، ولجنة العدالة، والمفوضية المصرية للحقوق والحريات، والجبهة المصرية لحقوق الإنسان، وايجيبت وايد، والمنبر المصري لحقوق الإنسان، والأورو- متوسطية لحقوق الإنسان، وفريدم هاوس، والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، ومنظمة القلم أمريكا (PEN America)، والحركة العالمية من أجل الديمقراطية.

شاهد أيضاً

السلطات تحجب موقع “مدى مصر” بسبب تقرير عن “التهجير من غزة”

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حجب موقع “مدى مصر” الإلكتروني، لمدة 6 أشهر، …