الأحد , 25 فبراير 2024
الصفحة الرئيسية / مقالات / تركيا تعتقل 50 معارضًا مصريًا

تركيا تعتقل 50 معارضًا مصريًا

ألقت السلطات التركية القبض على 50 شابًا مصريًا ضمن حملة اعتقالات مستمرة بدأت مباشرة بعد انتهاء الانتخابات التركية، في مايو الماضي، والذين تحتجزهم السلطات بسجن غازي عنتاب دون أي معلومات واضحة حول مدة احتجازهم، وذلك بحسب مصدر مقرب من قيادات المعارضة المصرية بتركيا تحدث لـ«مدى مصر».

الحملة اﻷمنية التي تقوم بها السلطات التركية تستهدف بالأساس اللاجئين المخالفين لشروط الإقامة من كافة الجنسيات، بمن فيهم المصريين، وهو ما تسبب في حالة هلع في صفوف المعارضين المصريين الذين يواجه غالبيتهم مشكلات في أوراق الإقامة، بحسب المصدر.

واستقبلت تركيا منذ الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي عددًا كبيرًا من المعارضين المصريين، وبحسب المصدر «تركيا فيها مش أقل من خمسة آلاف مصري عندهم مشاكل سياسية، ومنهم تلات آلاف مش معاهم جنسية، دول الإخوان بس.. فيها تانيين مش إخوان».

الحملة اﻷخيرة تتزامن مع زيارة مرتقبة، غير معلنة رسميًا، من المقرر أن يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى تركيا في نهاية يوليو الجاري، ضمن تحركات من قيادات البلدين لإعادة صياغة العلاقات الإقليمية، والتي بدأت بمحادثة بين الرئيسين المصري والتركي في نوفمبر الماضي على هامش افتتاح كأس العالم لكرة القدم في قطر، وتلاها تهنئة السيسي لرجب طيب أردوغان بعد فوزه بولاية رئاسية جديدة في مايو الماضي، وصولًا لرفع التمثيل الدبلوماسي بين القاهرة وأنقرة إلى درجة السفراء الأسبوع الماضي.

وفي حين أشار المصدر إلى أن المعارضين المصريين في تركيا كانوا أمام دائرة خيارات ضيقة ما بين التجنيس، أو الذهاب إلى بلد آخر، لفت إلى أن السياسة الجديدة التي بدأتها السلطات شملت إيقاف عمليات التجنيس، بالإضافة لرفض الإقامات الإنسانية، وإيقاف كافة قنوات التواصل مع المعارضة المصرية منذ انتهاء الانتخابات التركية، «قبل كده الناس كانت بتتدخل، بس دلوقتي التدخل مش بيحل حاجة».

وتسعى الإدارة التركية لتوطيد علاقاتها مع القاهرة في ضوء عدد من الملفات الاستراتيجية المشتركة، وأبرزها التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، والخلافات التركية اليونانية، وذلك فيما تواجه ضغوطًا سياسية داخلية في عدد من الملفات، ومنها ملف اللاجئين، ما دفعها للتعامل مع مسألة المعارضة المصرية ومحاولة تبني أقل الحلول ضررًا، بحسب المصدر الذي اعتبر أن الإدارة التركية في موقف متأزم.

وفي مارس 2021 ألزمت الحكومة التركية قنوات المعارضة المصرية التي تبث من أرضها بالتوقف عن مهاجمة السيسي ونظام الحكم في مصر.

الحملة التركية اﻷخيرة جاءت مشابهة للقرار الذي اتخذته قطر في مايو الماضي، حين طلبت من 100 مصري مقيم لديها الرحيل خلال أسابيع قليلة، وذلك عقب اضطرار 250 معارضًا مصريًا آخرين لمغادرة الأراضي القطرية تزامنًا مع بدء التقارب المصري القطري العام الماضي.

بحسب المصدر، تستهدف السلطات المصرية تفتيت تكتلات المعارضة في تركيا وقطر، بهدف محاصرة المعارضين بالخارج ممن يحملون الجنسية المصرية. «مصر عارفة إنهم مش هيسلموا حد بس بيدفعوا أنهم يسيبوا البلدين دول»، يقول المصدر.

شاهد أيضاً

السلطات تحجب موقع “مدى مصر” بسبب تقرير عن “التهجير من غزة”

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، حجب موقع “مدى مصر” الإلكتروني، لمدة 6 أشهر، …