الأربعاء , 8 فبراير 2023
الرئيسية / مقالات / القبض على عدد من المواطنين بالإسكندرية رغم فشل دعوات التظاهر.. و«أمن الدولة» فقط تحبس 404 متهمين بسبب «11 نوفمبر» منذ أكتوبر

القبض على عدد من المواطنين بالإسكندرية رغم فشل دعوات التظاهر.. و«أمن الدولة» فقط تحبس 404 متهمين بسبب «11 نوفمبر» منذ أكتوبر

حققت نيابة شرق الإسكندرية الكلية اليوم، مع 28 شخصًا قبض على غالبيتهم أمس بالتزامن مع فشل دعوات التظاهر، ووجهت لهم اتهامات بالتحريض على الإرهاب والتظاهر في 11 نوفمبر، بحسب المحامي محمد رمضان، فيما تجاوز عدد المعروضين على نيابة أمن الدولة بالقاهرة بسبب دعوات التظاهر في 11 نوفمبر، حتى الخميس الماضي 400 متهم بحسب ثلاثة محامين لـ«مدى مصر».

وقال المحامي محمد رمضان، إن أجهزة الأمن ألقت القبض على 28 شخصًا خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين بسبب الاشتباه في تورطهم في التحريض على التظاهر وارتكاب أعمال إرهابية في 11 نوفمبر، وتم عرضهم اليوم على النيابة التي ما زالت تحقق معهم حتى كتابة هذه السطور.

وأوضح رمضان أن النيابات الجزئية بالمحافظة حققت مع قرابة 150 شخصًا منذ نهاية شهر أكتوبر حتى الأسبوع الماضي، ووجهت لهم تهمًا بـ«التحريض على ارتكاب أعمال إرهابية في 11 نوفمبر، والانضمام لجماعة إرهابية، ونشر أخبار كاذبة»، مشيرًا إلى أنه منذ السبت الماضي توقف عرض المقبوض عليهم بسبب دعوات التظاهر على النيابات العادية بالإسكندرية، وبدأ ترحيل كل من يقبض عليه إلى نيابة أمن الدولة بالقاهرة الجديدة، وهو ما تغير اليوم، بعرض المقبوض عليهم أمس والخميس الماضي على نيابة شرق الإسكندرية الكلية التي وجهت لمن تم التحقيق معهم تهمًا مماثلة للتهم التي توجهها نيابة أمن الدولة للمعروضين عليها والخاصة بالإرهاب.

وكان صانع المحتوى المقيم خارج مصر عبد الله الشريف، قد أعلن الخميس الماضي القبض على شقيقه بمحافظة الإسكندرية، قائلًا في تغريدة له عبر حسابه في تويتر إن قوات الأمن اعتقلت شقيقه ودمرت محتويات منزله بعد أن وصلت والدته وشقيقته إلى منزله، وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلانه القبض على والده، محمد الشريف (74 سنة)، من منزله بالمحافظة نفسها، وقبله القبض على شقيقيه، وذلك بعد يوم من نشر الشريف فيديو منسوب لموقع «اليوم السابع»، تظهر فيه فتاة يطلب منها أحد الأشخاص وراء الكاميرا أن تتحدث عن الإنجازات الخاصة ببناء الطرق والكباري والمدن الجديدة وغيرها، ويطالب الشريف من متابعيه إرسال فيديوهات حقيقية عن رأيهم في السلطة.

ومن جانب آخر، قال أحد المحامين الذين يحضرون التحقيقات مع المقبوض عليهم بسبب دعوات التظاهر أمام نيابة أمن الدولة بالقاهرة لـ«مدى مصر» إن النيابة تحقق يوميًا مع عشرات المتهمين من القاهرة وباقي المحافظات، لافتًا إلى أنه حتى الخميس الماضي، قررت النيابة حبس أكثر من 400 متهم على ذمة أربع قضايا هم؛ (2069)، و(1977)، و(1691)، و(1893) لسنة 2022، ووجهت لهم تهمًا بالإرهاب.

وأضاف المحامي الذي فضل عدم ذكر اسمه حتى لا يمنع من الحضور أمام نيابة أمن الدولة، حسب قوله، أن بعض المقبوض عليهم اشتكوا من تعرضهم للضرب من قبل رجال الأمن بعد القبض عليهم، وتغطية أعينهم لعدة أيام قبل العرض على النيابة، فيما واجهت النيابة غالبيتهم خلال التحقيقات بتحريات تفيد أنهم أنشأوا حسابات على يوتيوب وعملوا فيديوهات وسجلوا رسائل صوتية عبروا خلالها عن انتقادهم للسلطة لإرتفاع الأسعار وللظروف المعيشية، أو لدعوة المواطنين للمشاركة في تظاهرات 11 نوفمبر، كما ذكرت التحريات أن بعضهم شارك تلك الفيديوهات مع أشخاص معارضين خارج البلاد.

ورصدت صفحة المحامي محمد أحمد على فيسبوك الخميس الماضي، عرض 47 متهمًا على نيابة أمن الدولة، ليرتفع عدد المعروضين على النيابة في الفترة من الثالث من أكتوبر الماضي وحتى العاشر من نوفمبر الجاري إلى 404 متهمين، وهو الحصر الذي اتفق عدد من المحامين والمنظمات الحقوقية على دقته، مشيرين إلى أنه بخلاف المعروضين على نيابة أمن الدولة والموجه لهم تهم تخص قانون مكافحة الإرهاب، هناك مئات المتهمين الذين قُبض عليهم من الشوارع ومن منازلهم ومقار عملهم، واحتجزوا بمعسكرات الأمن المركزي بالمحافظات، وعرضوا على النيابات العادية، التي قررت حبسهم بعد أن وجهت لهم التهم ذاتها المتعلقة بـ«الانضمام لجماعة إرهابية، والتحريض على ارتكاب أعمال إرهابية في 11 نوفمبر.. وغيرها»، ولكن يصعب حصرهم لكثرة عدد النيابات بالمحافظات في مواجهة نيابة أمن الدولة الوحيدة بالقاهرة.

وخلت أمس الشوارع الرئيسية والميادين بالقاهرة والمحافظات من أي مظاهر طبيعية للحياة، وأغلقت غالبية المحال والمقاهي أبوابها، وبدا الاستنفار الأمني وتمركز القوات الأمنية السمة الرئيسية للشوارع والميادين منذ الصباح الباكر وحتى مساء اليوم، حيث غادرت سيارات الأمن الشوارع بعد عزوف غالبية المواطنين عن الخروج من منازلهم وعدم الاستجابة لدعوات التظاهر التي دعا لها عدد من المعارضين المصريين المقيمين خارج البلاد منذ بداية الشهر الماضي.

شاهد أيضاً

تزايد القلق الإسرائيلي من زعزعة الاستقرار في مصر

على خلفية الأصوات الإسرائيلية التي تحذر من احتمال إفلاس مصر، فإن ذات الأصوات ترى أن …