الثلاثاء , 7 فبراير 2023
الرئيسية / مقالات / مصر: الإفراج عن ناشط هندي ومحاميه عقب اعتقالهما لدعمهما قضايا المناخ
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2022-11-01 08:33:58Z | |

مصر: الإفراج عن ناشط هندي ومحاميه عقب اعتقالهما لدعمهما قضايا المناخ

أفرجت قوات الأمن المصرية، اليوم الاثنين، عن الناشط البيئي آجيت راجاجوبال، هندي الجنسية، وصديقه المحامي الحقوقي مكاريوس لحظي، عقب يوم من إلقاء القبض عليهما.

وكان الناشط الهندي، الذي وصل إلى مصر، منذ أسبوع، لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 27)، والمقرر انعقاده في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في مدينة شرم الشيخ جنوبي سيناء، قد بدأ مسيرة على الأقدام من مدينة القاهرة باتجاه مدينة السويس شرقا، لمسافة 260 كيلومتراً للتوعية بمخاطر الانبعاثات على البيئة، إلا أن كمينا أمنيا استوقفه في العاصمة القاهرة.

واستغاث الناشط الهندي، بصديقه المحامي الحقوقي، الذي توجه فورا لتقديم الدعم القانوني له، غير ان أخبارهما انقطعت وفشل حقوقيون في التواصل معهما بعد اختفائهما أمس الأحد.

وعقب انتشار وسم #مكاريوس_فين، تبين إلقاء القبض عليه هو والناشط الهندي، الذي قدم لمصر لحضور قمة المناخ #cop27egypt بمدينة شرم الشيخ المصرية شرقا.

وبدأ الناشط البيئي الهندي رحلته أمس الأول، السبت، من أمام نهر النيل بمنطقة شبرا شمال القاهرة، ونشر مجموعة من الصور على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي لمراحل سيره التي تظهر فيها شوارع القاهرة، حتى توقيفه في مكان غير معلوم.

وآجيت راجاجوبال ناشط بيئي هندي، وصل إلى مصر بعد رحلة مشي طويلة في عدة بلاد أفريقية للتوعية بقضايا المناخ والبيئة، وانتهز الناشط فرصة قرب انعقاد مؤتمر المناخ في مصر ليشارك في مسيرة فردية سلمية مشيا على الأقدام من القاهرة للسويس، ثم من السويس لمدينة الطور في شبه جزيرة سيناء شرقا.

ويعد آجيت عضواً في حركة عالمية بعنوان مسيرة للكوكب march for our planet، واعتبر نشطاء أن ما جرى لآجيت ومكاريوس “أمر غير محمود”، في ظل قرب انعقاد مؤتمر دولي للمناخ في مصر.

وكان آخر منشور للناشط الهندي على صفحته قبل ساعات من اعتقاله، ونشر معه صورة له مع قطة على النيل قائلا: “مسيرة من أجل كوكبنا”.

وكانت “المفوضية المصرية للحقوق والحريات” أعلنت، في وقت سابق الاثنين، اعتقال الناشط البيئي الهندي آجيت راجاجوبال، مشيرة إلى أن الناشط الهندي ومحاميه أخفيا قسرياً في مكان غير معلوم تابع للأمن المصري، منذ ظهر أمس الأحد.

وقالت المفوضية: “خلال سير الناشط الهندي في طريقه إلى مؤتمر المناخ، حرص على التقاط صور له وهو يحمل ورقة تشير إلى أهمية حماية البيئة والمناخ من أجل كوكب الأرض”، داعية السلطات إلى الكشف عن مكانه في أقرب وقت ممكن.

وكان محافظ جنوب سيناء، اللواء خالد فودة، وهو صهر الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد زعم أن بلاده ستخصص منطقة محددة للتظاهر في مدينة شرم الشيخ، على هامش فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، تحتوي على مطاعم وكافيهات وأماكن للجلوس.

وقال فودة، الذي يشغل منصبه منذ عام 2011، في تصريحات صحافية سابقة، إن “مصر دولة حضارية ومتحضرة، وستخصص مكاناً للتظاهر خلال انعقاد مؤتمر المناخ”، مستطرداً: “من يرغب في التظاهر يمكنه أن يحمل اللافتات في هذه المنطقة، شريطة ألا يعمد إلى تكسير أو تخريب ما حوله”، على حد تعبيره.

حملة اعتقالات موسعة

تشن قوات الأمن المصرية، حملة اعتقالات موسعة، بدأت منذ نحو عشرة أيام، تزامنًا مع انتشار دعوات لتظاهرات اتخذت من تاريخ 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انطلاقة لها.

ورصد محامون ومنظمات حقوقية مصرية عدة، إلقاء قوات الأمن المصرية القبض على العشرات من عدة محافظات مصرية، وكذلك أحياء بمحافظتي القاهرة والجيزة، وخاصة من وسط البلد في القاهرة، تزامنًا مع دعوات التظاهر.

وشاهد محامون حقوقيون، في أرجاء أقسام الشرطة والنيابات، العديد من المقبوض عليهم على خلفية الدعوة للتظاهر بعد نحو أسبوعين.

وقبل نحو 24 ساعة، أطلقت قوات الأمن المصرية، سراح الناشط السياسي عبدالرحمن طارق، الشهير بـ”موكا”، بعد أن ألقي القبض عليه مساء اليوم الأحد 30 أكتوبر/تشرين الأول، لعدة ساعات داخل قسم شرطة قصر النيل.

وجاء احتجاز موكا لساعات، عقب إخلاء سبيله منذ أشهر قليلة بالتزامن مع حملة الإفراج عن السجناء السياسيين التي تجريها لجنتا العفو الرئاسي والحوار الوطني، وخرج من قسم شرطة قصر النيل بعد ساعات من القبض عليه.

شاهد أيضاً

تزايد القلق الإسرائيلي من زعزعة الاستقرار في مصر

على خلفية الأصوات الإسرائيلية التي تحذر من احتمال إفلاس مصر، فإن ذات الأصوات ترى أن …