الإثنين , 15 أغسطس 2022
الرئيسية / مقالات / دفاع أسرة هدهود يطالب بتفريغ كاميرات «العباسية» و«قصر النيل» و«الأميرية» و«المرعشلي»

دفاع أسرة هدهود يطالب بتفريغ كاميرات «العباسية» و«قصر النيل» و«الأميرية» و«المرعشلي»

طلب محامو أسرة الباحث الاقتصادي، أيمن هدهود، اليوم، من النيابة العامة تفريغ كاميرات المراقبة بشارع المرعشلي بحي الزمالك بين الساعة العاشرة والنصف من 5 فبراير الماضي، وحتى صباح اليوم التالي، وكذلك تفريغ كاميرات المراقبة في قسميّ شرطة قصر النيل والأميرية، في الفترة من 6-17 فبراير، وأيضًا بالتحفظ على وتفريغ كاميرات المراقبة الخاصة بمستشفى العباسية للأمراض العقلية والنفسية، وكذلك وحدة الطب الشرعي الواقعة داخل المستشفى، بحسب ما جاء في المُذكرة المُقدمة للنيابة، التي اطلع عليها «مدى مصر».

كما طالبت الأسرة، المُدعية بالحق المدني، بضم القضية رقم 672 لسنة 2022 جُنح قصر النيل، الخاصة باتهام هدهود بالشروع في سرقة إحدى الشقق في الزمالك، إلى القضية رقم 738 لسنة 2022، إداري مدينة نصر ثانٍ، وذلك أن كل الإجراءات اللاحقة التي اتُخذت بحق هدهود من وجوده بـ«قصر النيل» و«الأميرية» وإيداعه «الطب الشرعي» بمستشفى العباسية، كان انطلاقًا من واقعة الشروع في السرقة، ما يعني أن ربط تفاصيل القضيتين يُوصّل للحقيقة، وفقًا لما ورد بمذكرة الطلب.

وبحسب ما قالته المحامية، فاطمة سراج، وكيلة أسرة هدهود، لـ«مدى مصر» فإن النيابة أرفقت الطلبات بأوراق القضية، على أن ترد بقبول الطلب أو رفضه الأسبوع المُقبل.

وأوضحت سراج أنه لم تتمكن من الاطلاع على أوراق التحقيقات لأيٍ من القضيتين، رغم موافقة النيابة منذ أسبوعين على طلب الادعاء المدني، والذي وفقًا للقانون يحق للدفاع الاطلاع على أوراق القضية. وأضافت أنهم بانتظار إصدار إعلام الوراثة، ما يعزز من موقفهم القانوني للحصول على أوراق القضية.

وتضمن طلب التحفظ على كاميرات المراقبة وتفريغها، فيما يخص حي الزمالك، تفريغ ثلاث كاميرات تابعة لـ«كوستا» أحد المقاهي المُلحقة بنفس العقار الذي يُدعى القبض على هدهود أمامه بتهمة الشروع في السرقة، وثلاث كاميرات تابعة لسلسة تجارة التجزئة «سعودي» والكائن بالعقار المُقابل للعقار محل الواقعة، كذلك ست كاميرات تتبع قسم شرطة قصر النيل، تراقب مداخل الشارع محل الواقعة.

وفيما يتعلق بالكاميرات المطلوب تفريغها في قسميّ شرطة قصر النيل والأميرية، تضمنت كاميرات مراقبة أروقة القسمين، ومكان احتجاز الرجال داخل القسمين، وغرفة انتظار المحتجزين، وخارج الأسوار، وكاميرات مراقبة أبواب القسمين.

وشملت المذكرة تفريغ الكاميرات المثبتة داخل أروقة مستشفى العباسية، وكذلك المُراقبة لباحات المستشفى وخارج البوابة، بجانب تفريغ كاميرات مراقبة أروقة وحدة الطب الشرعي، ومن بينها المُثبتة داخل عنبر الرجال بالوحدة وعند أسوار وبوابة الوحدة.

وجاءت جميع طلبات المحامين نيابة عن أسرة هدهود استنادًا إلى المادة رقم 251 من قانون الإجراءات الجنائية، والمتعلقة بحقوق المدعين بالحق المدني في حال وقوع جريمة تُنشئ ضرر شخصي مباشر.

شاهد أيضاً

ما وراء تسريع قرارات تجديد حبس المعارضين في مصر؟

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، أخيراً، صدور قرارات من رئيس الدائرة الثالثة جنايات إرهاب، المستشار …