الإثنين , 23 مايو 2022
الرئيسية / مقالات / بسبب «التضييقات الأمنية».. الشبكة العربية للأبحاث والنشر تغلق مكتبتيها في مصر

بسبب «التضييقات الأمنية».. الشبكة العربية للأبحاث والنشر تغلق مكتبتيها في مصر

أعلن رئيس مجلس إدارة الشبكة العربية للأبحاث والنشر، نواف القديمي، في بيان، أمس، عن غلق المكتبتين التابعتين للشبكة في مصر، إذ أُغلقت مكتبة القاهرة نهاية ديسمبر الماضي، والإسكندرية منذ شهرين، وذلك على خلفية تضييقات أمنية عرقلت عمل المكتبة وساهمت في تأزيم الوضع المالي لها، بحسب القديمي.

وقال القديمي، لـ«مدى مصر» إن التضييق الأمني الذي تعرض له فرعا المكتبة بالقاهرة والإسكندرية تمثل في زيارات متكررة من ضباط أمن الدولة، قاموا خلالها بالتفتيش، ومن بين تلك المرات تم القبض على عاملين في الفرعين، ولكن بعد يومين تم الإفراج عنهما.

وأضاف القديمي أنه في إحدى مرات التفتيش، صادر أفراد الأمن نسخة أو نسختين لثلاثة كتب، كانت غير معروضة للبيع، وإنما مُخزنة، أحد هذه الكتب بعنوان «يوميات الثورة» يتناول مقتطفات من الثورات العربية من مؤلفات القديمي، والكتابان الآخران عن الربيع العربي كذلك، حُرّزت الكتب ورُفعت دعوى قضائية ضد الشبكة بتهمة نشر كتب إثارية، وصدر قرار بضبط وإحضار القديمي، والذي كان قد مُنع من دخول مصر في زيارة له في إبريل عام 2017.

بحسب القديمي فإن الشبكة استفسرت من الجهات الأمنية، بعد مسألة الدعوى القضائية في 2019، عن إمكانية عودتها للعمل، وجاء الرد بالموافقة على العودة، لكن التضييقات لم تنتهِ، بل خضعت شحنات الكتب القادمة للمكتبة من الخارج إلى التدقيق والتفتيش قُبيل دخولها مصر، وبحسب بيان القديمي، إحدى تلك الشحنات «بقيت مُحتجزة في الجمارك لعام ونصف بحجة تفتيشها ووجود كتب مخالفة» ما يتسبب في نُدرة عرض عناوين جديدة.

وأوضح القديمي لـ «مدى مصر» أن هذه الأجواء الرقابية خلقت لدى الشبكة شكلًا من الرقابة الذاتية على العناوين التي تدخلها إلى مصر، إذ تتجنب أي عناوين تتضمن الثورة، الجيش، الجنس، الشيعة، وكذلك بعض المؤلفين، مثل بلال فضل، وذلك خوفًا من منع أو تأخير دخول الشحنة كاملة.

وأضاف القديمي أن الشبكة تعاني من ارتفاع أسعار الكتب والإيجارات وخلافه، كما تضرر نشاطها جراء تضرر السياحة التي كانت تعزز المبيعات، موضحًا أن كل هذه الأسباب مُجتمعة كانت وراء قرار الغلق في مصر.

وافتتحت الشبكة العربية، ومقرها الرئيسي في بيروت، مكتبتها الأولى في مصر، بالتزامن مع ثورة 25 يناير، وبحسب القديمي فقد تم اختيار وسط البلد كموقع للمقر، نظرًا لوقوع معظم فعاليات الثورة في هذه البقعة، ثم افتُتحت المكتبة الثانية للشبكة بالإسكندرية في عام 2016.

شاهد أيضاً

شطبتها واشنطن من قوائم الإرهاب.. تعرف على “الجماعة الإسلامية” بمصر

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية شطب 5 منظمات تنشط بمناطق مختلفة حول العالم من قائمة المنظمات …