الجمعة , 30 سبتمبر 2022
الرئيسية / مقالات / وفاة البرلماني المصري هشام القاضي في سجن العقرب نتيجة الإهمال الطبي
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-11-30 12:19:17Z | | ÿ–ŽŽÿ—ÿ—ÿWY)EM

وفاة البرلماني المصري هشام القاضي في سجن العقرب نتيجة الإهمال الطبي

أعلن مركز الشهاب لحقوق الإنسان، وفاة النائب البرلماني المصري هشام القاضي حنفي، في سجن العقرب، الأربعاء. مشيراً إلى أن القاضي عانى طوال فترة حبسه من الإهمال الطبي المتعمد، وأن حالته ازدادت سوءا بنقله إلى سجن العقرب منذ عشرة أيام.

القاضي، كان نائبًا بمجلس الشعب في دورة عام 2005، وكان نائبًا بمجلس الشورى عام 2013 عن مدينة قوص بمحافظة قنا.

وارتفع عدد ضحايا الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية منذ بداية العام إلى 49 مواطنًا، منهم ست حالات في ديسمبر/كانون الأول فقط، حتى الآن.

وتوفي ثلاثة معتقلين في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وسجل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حالتي وفاة نتيجة الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية. وتوفي 4 مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة، في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتوفي 3 مواطنين في أغسطس/آب الماضي في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية. وفي يوليو/تموز الماضي، توفي أربعة مواطنين مصريين في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية، كما توفي ثلاثة مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية في يونيو/حزيران الماضي.

وفي مايو/أيار الماضي، توفي 5 مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز الرسمية، نتيجة الإهمال الطبي أو جراء الإصابة بفيروس كورونا.

أما في إبريل/نيسان الماضي، فقد توفي المواطن المصري موسى محمود (33 عامًا)، بسجن الوادي الجديد، نتيجة الإهمال الطبي، بعد منعه من العلاج بأمر من إدارة السجن، رغم معاناته من أمراض عصبية. وكان محكوم بالسجن المؤبد في قضية “أحداث الغنايم” في أسيوط.

وفي مارس/آذار الماضي، توفي مواطنان نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، كما توفي تسعة مواطنين مصريين في شهر فبراير/شباط الماضي وحده. كما توفي تسعة مواطنين مصريين في شهر فبراير/شباط الماضي وحده.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، توفي ثلاثة مواطنين في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة، وكان أول ضحايا الإهمال الطبي المتعمد في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة في مصر هذا العام، هو المواطن رضا محمود الذي توفي في 9 يناير/كانون الثاني 2021، بمركز شرطة بلبيس بمحافظة الشرقية.

وشهد عام 2020 وحده 73 حالة إهمال طبي في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة في مصر، بينما قضى، خلال السنوات السبع الماضية، نحو 774 محتجزًا داخل مقار الاحتجاز المصرية المختلفة، حيث توفي: 73 محتجزاً عام 2013، و166 محتجزًا عام 2014، و185 محتجزًا عام 2015، و121 محتجزًا عام 2016، و80 محتجزًا عام 2017، و36 محتجزا عام 2018، و40 محتجزا عام 2019.

شاهد أيضاً

المصالحة لن تشمل الإخوان.. حسام بدراوي للجزيرة نت: يجب أن تستعين الدولة بخبرات الحزب الوطني ككل المصريين

 قال حسام بدراوي مستشار الحوار الوطني لرؤية “مصر 2030” إن رفع سقف الحريات هو الهدف …