الخميس , 18 أغسطس 2022
الرئيسية / مقالات / أكثر من ألف معتقل فقدوا حياتهم بسجون مصر منذ الانقلاب

أكثر من ألف معتقل فقدوا حياتهم بسجون مصر منذ الانقلاب

وثقت منظمات حقوقية، ارتفاع حصيلة وفيات المعتقلين داخل السجون المصرية، إلى 1095 معتقلا، النسبة الأكبر منهم من السياسيين المعتقلين منذ الانقلاب العسكري عام 2013.

وأشارت العديد من التقارير الحقوقية، إلى أن 37 معتقلا، فقدوا حياتهم داخل السجون، منذ بداية العام الجاري، وحتى الشهر الحالي، كان آخرهم البرلماني والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين، الدكتور حمدي حسن، والذي توفي نتيجة الإهمال الطبي وطول فترة الاحتجاز.

ولفت تقرير لمنظمة “كوميتي فور جستس”، إلى رصد 10 وفيات خلال 36 يوما فقط، في العام 2021، بواقع وفاة كل 3 أيام تقريبا.

وكشفت إحصاءات عن أسباب الوفيات للمعتقلين في مصر، أن السبب الأول هو الحرمان من الرعاية الصحية بنسبة تفوق الـ 70 بالمئة.

وجاءت الوفيات نتيجة التعذيب في المرتبة الثانية، بنسبة 13 بالمئة، في حين سجلت وفيات لسوء أوضاع الاحتجاز بنسبة 2.7 بالمئة.

وعلى صعيد وفيات المعتقلين وفقا للاتهامات الموجهة لهم، فقد بلغت نسبة الوفيات من السياسيين أكثر من 30 بالمئة، من المجمل.

وشهد عهد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أكبر عدد من الوفيات، نحو 85 بالمئة، في حين توفي فترة عدلي منصور الانتقالية أكثر من 15 بالمئة.

ووثقت تقارير وفاة العديد من الشخصيات السياسية المعارضة في مصر، منذ الانقلاب وحتى الآن، وجميعهم توفوا نتيجة الإهمال الطبي:

عبد المجيد محمد محمود، 67 عاما، توفي في 2013 في سجن أسيوط العمومي، نتيجة الإهمال الطبي.

صفوت خليل شبورة، 58 عاما، توفي في 2013، بسجن المنصورة العمومي نتيجة الإهمال الطبي.

إقرأ أيضا: حكم نهائي في مصر بإعدام 21 معتقلا بتهم متعلقة بـ”الإرهاب”

محمد السيد غزلاني، 60 عاما، توفي في 2014 نتيجة الإهمال الطبي بسجن طرة، حيث كان يعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكر والقلب والكبد.

طارق الغندور، 53 عاما، توفي في 2014، حيث أصيب بنزيف حاد في المريء بمستشفى سجن شبين الكوم، بعد أن نقل إليها من مقر احتجازه بسجن وادي النطرون.

محسن شطا، 25 عاما، توفي في 2015، وزعمت وزارة الداخلية أنه مات منتحرا داخل مقر احتجازه بكفر الشيخ.

القيادي في جماعة الإخوان والبرلماني السابق فريد إسماعيل عبد الحليم، 58 عاما، توفي في 2015، نتيجة الإهمال الطبي داخل مستشفى القصر العيني، وكان محتجزا بسجن العقرب.

نبيل المغربي، 74 عاما، أقدم سجين سياسي في مصر، توفي في 2015 نتيجة الإهمال الطبي، حيث أصيب بالسرطان داخل مقر احتجازه بسجن العقرب.

القيادي بالجماعة الإسلامية محمد عصام الدين دربالة، 58 عاما، توفي في 2015 بسجن العقرب، نتيجة الإهمال الطبي.

ربيع محمد عبد القادر، 45 عاما، توفي نتيجة الإهمال الطبي في 2016.

إسماعيل مصطفى، 59 عاما، توفي في 2017 نتيجة الإهمال الطبي بمستشفى جامعة الزقازيق الذي نقل إليه بعد تدهور تام في صحته داخل محبسه بعدد من أقسام محافظة الشرقية.

المرشد السابق لجماعة الإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف، 89 عاما، توفي في 2017 نتيجة الإهمال الطبي في سجن طرة.

ناجي محمد حامد يونس، 60 عاما، توفي في 2018، وذلك في مستشفى جامعة المنصورة بعد نقله إليها إثر تدهور حالته الصحية من الإهمال الطبي في محبسه.

أحمد عبد العزيز عبد الغني، 48 عاما، توفي في 2019 نتيجة غيبوبة كبدية، بعد تدهور حالته بسجن الإبعادية.

جمعة محمد جنيدي، توفي في 2019، وذلك نتيجة نوبة قلبية حادة بعد إطلاق غاز مسيل للدموع داخل سجن استقبال طرة.

الرئيس السابق محمد مرسي، توفي في 2019 نتيجة الإهمال الطبي، داخل الزنزانة في مقر المحكمة.

مريم سالم، توفيت في 2019 في سجن القناطر، نتيجة الإهمال الطبي.

المخرج شادي حبش، توفي في 2020 بسجن طرة نتيجة الإهمال الطبي.

سعيد غباشي، 53 عاما، توفي في 2020 بسجن جمصة، نتيجة الإهمال الطبي.

القيادي بجماعة الإخوان المسلمين عمر عبد الغني، توفي في 2020 بقسم شرطة أول الزقازيق نتيجة الإهمال الطبي.

سعيد أبو زيد، توفي في 2020، نتيجة فشل بالكبد بعد إهمال طبي، خلال اعتقاله بسجن وادي النطرون.

البرلماني السابق والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين، الدكتور عصام العريان توفي في 2020، نتيجة الإهمال الطبي، بعد رفض جهاز الأمن الوطني نقله لمعهد أمراض الكبد.

البرلمان السابق والقيادي بجماعة الإخوان المسلمين، الدكتور حمدي حسن، توفي في 2021، نتيجة الإهمال الطبي في سجن العقرب.

وفي السياق ذاته، أصدرت رابطة أسر معتقلي سجن العقرب، بيانا، أشارت فيه إلى جملة الانتهاكات التي تمارسها سلطات الانقلاب بحق المعتقلين فيه.

ونشر براء نجل البرلماني المصري حمدي حسن، الذي توفي قبل أيام في السجن ذاته، البيان، وأشار إلى أن المعتقلين ممنوعون من كل شيء في السجن، وكان ذلك من أسباب وفاة والده.

وأوضح أن المعتقلين ممنوعون من “التريض والرعاية الصحية والطعام وزيارة أهاليهم” مطالبا بوقف العقاب بحق المعتقلين وفتح باب الزيارة أمام أهاليهم.

شكر الله لكل من تواصل معنا وواسانا وأكرمنا بتعاطفه وتعازيه ، واسأل الله ان يتقبل ابي ويجعله في منازل الشهداء والصالحين
ولكن أتمنى من كل صديق ومتابع ان ينتبه لهذه الكارثة المسماة بسجن العقرب
اقل شيء ان نتحدث عنهم ، ونتمنى ان يصل صوتنا الى الجميع pic.twitter.com/8ObXihiCkB
— براء حمدي (@BaraaHamdy) November 27, 2021

، معتقلون ممنوعون من كل شيء ، لا يصدقنا احد ولكن هذه هي الحقيقة التي للأسف دفع ثمنها والدي ومن قبله ، هم ممنوعون من التريض والرعاية الصحية والطعام وزيارة أهاليهم ، لماذا هذا القهر ؟ وعلى ماذا يعاقبون بهذه البشاعة ؟
افتحوا الزيارة لمعتقلي العقرب هذا كل ما نطلبه pic.twitter.com/kI7ZfZuyli
— براء حمدي (@BaraaHamdy) November 27, 2021

شاهد أيضاً

حقوقية مصرية تطالب السلطات بالكشف عن مكان البرلماني المختفي النجار

أكدت الحقوقية المصرية عايدة سيف الدولة، مساء الأربعاء، أن البرلماني السابق والسياسي المعارض المختفي منذ …