السبت , 13 أغسطس 2022
الرئيسية / مقالات / توالي افتتاح مصر قواعد عسكرية بحضور إماراتي.. ماذا وراءه؟

توالي افتتاح مصر قواعد عسكرية بحضور إماراتي.. ماذا وراءه؟

واصل النظام المصري التوسع في افتتاح القواعد العسكرية البرية والجوية والبحرية غرب البلاد، بالقرب مع الحدود الليبية؛ بدعوى تعزيز الأمن والاستقرار، ومواجهة التحديات والمخاطر، وسط تساؤلات عن طبيعة دورها الحقيقي، والجهات التي تمولها في ظل تردي الوضع الاقتصادي.

كان آخرها افتتاح رئيس سلطة الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، يرافقه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، قاعدة 3 يوليو البحرية، على بعد 135 كيلومترا من الحدود مع ليبيا.

وقالت الرئاسة المصرية، في بيان لها، إن الهدف من القاعدة هو تأمين البلاد في الاتجاه الاستراتيجي الشمالي والغربي، وصون مقدراتها الاقتصادية، وتأمين خطوط النقل البحرية، والمحافظة على الأمن البحري.

كما تمثل قاعدة 3 يوليو، بحسب البيان، نقاط ارتكاز ومراكز انطلاق للدعم اللوجستي للقوات المصرية في البحرين الأحمر والمتوسط؛ لمجابهة أي تحديات ومخاطر قد تتواجد بالمنطقة، وكذلك مكافحة عمليات التهريب والهجرة غير الشرعية.

وأطلق على القاعدة اسم 3 يوليو/ تموز؛ تخليدا لذكرى اليوم، الذي أطاح فيه الجيش بقيادة السيسي بأول رئيس مدني منتخب في مصر محمد مرسي في العام 2013.

كان ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، الحاضر الدائم في جميع القواعد العسكرية التي يفتتحها السيسي، حيث حضر أيضا افتتاح قاعدة برنيس العسكرية، في كانون الثاني/ يناير 2020، التي وصفها إعلام النظام بأنها أكبر قاعدة جوية بحرية في الشرق الأوسط، وفي قطاع البحر الأحمر، والأولى من نوعها على الأراضي المصرية.

في 22 تموز/ يوليو 2017، افتتح السيسي بحضور مسؤولين عرب، على رأسهم ابن زايد، قاعدتين عسكريتين، إحداهما قاعدة محمد نجيب بمدينة الحمام التابعة لمحافظة مطروح (شمال غرب)، التي تعد أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط، والأخرى “سيدي براني”، في المحافظة ذاتها، بمحاذاة الحدود الليبية.

“توجس مصري إماراتي”

وهناك أهداف أخرى لتلك القواعد غير تأمين الحدود ومواجهة الأخطار، وفق الخبير العسكري العميد السابق بالجيش المصري عادل الشريف، وهي أهداف تتعلق بالوضع في ليبيا، والغاز في البحر المتوسط، والتواجد التركي في كلا النقطتين.

وأوضح في حديثه لـ”عربي21″: “هناك مخاوف مصرية إماراتية من حدوث تحول ديمقراطي حقيقي في ليبيا بدعم تركي، وإقصاء رجلهم العسكري خليفة حفتر، وبالتالي سحب البساط من تحت قدميه، وبالتالي يطمع نظام السيسي وابن زايد في تأمين وجود رجلهم، والتحسب لأي فرصة لإعادة فرض الحل العسكري تحت أي ظرف”.

وأضاف الخبير العسكري، أن “نظام السيسي يضع البترول الليبي وثرواته الضخمة وأموال إعادة إعمار البلاد نصب عينيه”، مشيرا إلى أن “النقطة الأهم هي محاولة مصر والإمارات قطع الطريق على تركيا، والتي تدعم التحرك الديمقراطي هناك، خاصة أن أبوظبي أكبر داعم بالسلاح والمال للتمرد العسكري في ليبيا والقواعد العسكرية الأخيرة غرب مصر لتأمين هذا الدعم بلا شك”.

“وكلاء”

وصف عضو لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان 2012، محمد عماد صابر، توسع نظام السيسي في افتتاح العديد من القواعد العسكرية بأنه سباق إقليمي على مواقع النفوذ بالمنطقة، قائلا: “باختصار، هناك سباق صهيوني إيراني تركي بتمرير أمريكي على مواقع النفوذ بالمنطقة بصورة مباشرة، أو عن طريق الوكلاء الإقليميين في الممرات المائية والموانئ ومصادر الطاقة والغاز والمياه، وغير ذلك”.

مضيفا لـ”عربي21″: “مصر تلعب في هذه المساحة لمصالحها القومية، وأحيانا لحساب الغير وفقا لقاعدة المصالح الخاصة والمشتركة، وهو ما يتجلى في الحضور والدعم الإماراتي لمثل تلك القواعد العسكرية، سواء البرية أو البحرية أو الجوية”.

وأعرب عن اعتقاده بأنه “يبقى السباق الحقيقي في القواعد التي تنشأ على أرض الغير وليس على أرضك، مهما كان موقعها وحجمها، وهذا ما تفعله الإمارات في اليمن، وتفعله تركيا في ليبيا وشمال سوريا وأذربيجان والساحل الأفريقي، وتفعله إيران في سوريا والعراق واليمن”.

“اختلال استراتيجيات نظام السيسي”

من جانبه، قال الباحث والمحلل السياسي، عزت النمر، أن “ما نراه من تكرار افتتاح تلك القواعد لا يعدو عن كونها ظواهر واحتفالات إعلامية لمحاولة إعادة غسل سمعة الجيش، بعدما انهارت سمعته في ميادين الإنتاج الزراعي أو الاستزراع السمكي، فالجيوش لا تبنى في مدن الإنتاج الإعلامي، إنما تبنى باستراتيجية ردع تحددها بوصلة الصراع وتحديات الأوطان”.

وتساءل في تصريحات لـ”عربي21″: “كيف نتعاطى مع مثل هذه الاحتفالات شمالا وغربا، ومصر تواجه تحديا وجوديا في الجنوب في سد النهضة الإثيوبي؟” مشيرا إلى أن “استمرار ظهور ابن زايد في مثل تلك الاحتفاليات هو قرينة على دوره جديد في خدمة الأجندة الصهيونية على حساب الأمن القومي العربي ومصالح مصر الاستراتيجية”.

من هنا، وفق النمر، فإن مثل هذه القواعد هي “تظاهرة عسكرية بنكهة سياسية مناوئة ولو شكلا للمحور التركي الليبي، اللافت أنه يفترض أن التقاء مصر مع تركيا وليبيا يحصد للثلاثة مكاسب استراتيجية واقتصادية وسياسية، لكن سياسة ابن زايد ومصالحه الضيقة وخلفيته الموالية للصهاينة تجعله ينفق على توتير الأجواء”.

شاهد أيضاً

ما وراء تسريع قرارات تجديد حبس المعارضين في مصر؟

رصدت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، أخيراً، صدور قرارات من رئيس الدائرة الثالثة جنايات إرهاب، المستشار …