الخميس , 18 أغسطس 2022
الرئيسية / مقالات / تساؤلات أمريكية حول «تورط مصر في مقتل خاشقجي».. وتلويح باستمرار تعليق المساعدات في ظل «انتهاكات حقوق الإنسان»

تساؤلات أمريكية حول «تورط مصر في مقتل خاشقجي».. وتلويح باستمرار تعليق المساعدات في ظل «انتهاكات حقوق الإنسان»

أصدر النائبان، دون باير وتوم مالينوفسكي، رئيسا «تكتل حقوق الإنسان في مصر» داخل الكونجرس اﻷمريكي، بيانًا، أمس، طالبا فيه كبار مسؤولي الإدارة اﻷمريكية بإثارة المخاوف اﻷمريكية من انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وذلك خلال استقبالهم رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، الذي يزور واشنطن، ويلتقي مسؤولي المخابرات اﻷمريكية وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.

في بيانهما، أشار النائبان الديمقراطيين إلى ما وصفاه بالانتهاكات المستمرة من قبل أجهزة الأمن المصرية، بما في ذلك معدلات الاعتقال التعسفي، وأحكام الإعدام ذات الدوافع السياسية التي وصفها البيان بالاستفزازية، وكذلك محاكمة أعضاء المجتمع المدني بتهم ملفقة، فضلًا عن مضايقة أفراد عائلات أمريكية.

كما أشار البيان إلى ضرورة إبلاغ الإدارة لرئيس المخابرات المصرية أن الإجراءات التي تتخذها الأجهزة الأمنية المصرية في الأشهر المقبلة ستؤثر بشكل مباشر على الإفراج عن 300 مليون دولار من المساعدات العسكرية، والتي سبق وأوقفها الكونجرس في انتظار التحسينات في مجال حقوق الإنسان.

كما طالب البيان بضرورة الضغط للحصول على إجابات من كامل بخصوص «مساعدات مزعومة» قدمتها مصر للفريق السعودي الذي تم إرساله لقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في تركيا عام 2018.

كان موقع «ياهو نيوز» الأمريكي قد نشر تقريرًا، الإثنين الماضي، زعم فيه أن طائرة سعودية تقل أعضاءً من فريق اغتيال خاشقجي توقفت بالقاهرة، لتحصل على عقاقير محظورة استخدمت في قتل الصحفي السعودي في وقت لاحق من اليوم نفسه، وذلك نقلًا عمّا قال إنها ملاحظات وردت في استجوابات سرية لفريق اغتيال خاشقجي.

بخلاف بيان عضوا الكونجرس، نشرت جريدة «واشنطن بوست» مقالًا تحريريًا، أكدت فيه على أهمية الحصول على إجابات من كامل حول المساعدة المصرية لفريق قتل خاشقجي، فيما تطرق المقال إلى تقرير آخر لـ«ياهو نيوز» يشير إلى تورط مصر أيضًا في عملية اختطاف أمير سعودي منشق، من أعداء ولي العهد محمد بن سلمان، من إيطاليا إلى السعودية عام 2015، والذي لم يظهر منذ هذا الوقت.

فريق قتل خاشقجي لم يتم ربطه بمصر فقط، إذ أشار تقرير لجريدة «نيويورك تايمز» إلى تلقي أربعة سعوديين شاركوا في العملية، تدريبات شبه عسكرية ذات طبيعة دفاعية لحماية الزعماء السعوديين في الولايات المتحدة، بعلم وزارة الخارجية الأمريكية.

وبحسب التقرير، قدمت التدريب شركة أمنية أمريكية خاصة تدعى «تير وان جروب»، بموجب تصريح أصدرته للمرة الأولى إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2014.

شاهد أيضاً

حقوقية مصرية تطالب السلطات بالكشف عن مكان البرلماني المختفي النجار

أكدت الحقوقية المصرية عايدة سيف الدولة، مساء الأربعاء، أن البرلماني السابق والسياسي المعارض المختفي منذ …