السبت , 4 ديسمبر 2021
الرئيسية / مقالات / ليس من حقك اختيار اللقاح.. لكن النواب وأسرهم يختارون.. ارتفاع عدد وفيات «قطار طوخ» إلى 23.. والنيابة تأمر بحبس 23 متهمًا

ليس من حقك اختيار اللقاح.. لكن النواب وأسرهم يختارون.. ارتفاع عدد وفيات «قطار طوخ» إلى 23.. والنيابة تأمر بحبس 23 متهمًا

أكد عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ تلقيهم وأسرهم لقاح فيروس كورونا بعد تخييرهم بين لقاحي «سينوفارم» الصيني و«أسترازينيكا» الانجليزي، على عكس تأكيدات وزارة الصحة بعدم أحقية المواطن في اختيار نوع اللقاح الذي يحصل عليه وأن التطعيم يتم طبقًا للمتوفر، وهو ما اعتبرته عضوة بمجلس نقابة الأطباء، تعبيرًا عن فشل سياسة توزيع اللقاحات.

تخيير النواب يبدو موقفًا لافتًا يأتي بالتوازي مع أزمة تواجهها الأطقم الطبية في بطء تطعيمهم في ظل معدل وفيات مرتفع للأطباء بسبب عدوى كورونا.

«اللقاحين موجودين، سينوفارم وأسترازينيكا، وكل نائب/ة وأسرته بيختار زي ما هو عايز ياخد مين فيهم»، هكذا حدد وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، ياسر عمر، لـ«مدى مصر» سير إجراءات التطعيم داخل البرلمان بغرفتيه (النواب والشيوخ)، منذ بدء توفيره للنواب داخل مقر البرلمان الإثنين قبل الماضي وحتى اليوم الأربعاء، لافتًا إلى أن الأمر يتم بسلاسة وفي دقائق معدودة.

«حصلت زوجتي وبنتي على اللقاح قبل يومين داخل البرلمان بعدما خيرهما الطبيب بين أسترازينيكا وسينوفارم وقد اختاروا الثاني، بينما تم تأجيل حصولي على اللقاح بسبب إصابتي بكورونا قبل شهرين»، يوضح عمر، مضيفًا أن الإدارة الطبية بالبرلمان أجريت له اختبار قياس الأجسام المضادة بعدما أفاد بسابق إصابته بكورونا قبل شهرين، وقد جاءت نتيجة الاختبار عالية ما نصحه على إثره الطبيب المختص بتأجيل الحصول على اللقاح لحين انخفاض عدد الأجسام المضادة المقاومة للإصابة بكورونا في دمه.

كانت لجنة مشتركة من وزارة الصحة والإدارة الطبية بمجلسي النواب والشيوخ قد بدأت تطعيم أعضاء المجلسين البالغ عددهم 895 عضوًا وعضوة وأسرهم في 12 أبريل الجاري، بتخصيص «النواب» قاعة 25 يناير بالمجلس، و«الشيوخ» البهو الفرعوني به، كمقرين لإعطاء اللقاح لأعضاء المجلسين، بعدما وجه رئيس الوزراء في 11 أبريل الجاري بالاستجابة إلى مطلب رئيس مجلس النواب، حنفي جبالي، الذي أعلنه في جلسة اليوم نفسه، بتوفير اللقاح لجميع النواب بغض النظر عن سنهم، لتمكينهم من القيام بمهامهم واختلاطهم بأعداد كبيرة من المواطنين. وكلف وزيرة الصحة بتوفيره للأعضاء وأسرهم، وهو ما نفذته الأخيرة خلال 24 ساعة فقط، قبل أن يؤكد جبالي على أن توفير اللقاح للنواب سيكون على نفقتهم الخاصة.

تأكيد عمر على توافر لقاحي سينوفارم وأسترازينيكا للنواب وأسرهم ومنحهم الحق في الاختيار بين اللقاحين، هو نفس ما أكد عليه سبعة أعضاء بمجلسي النواب والشيوخ تحدثوا لـ«مدى مصر» مفضلين عدم ذكر أسمائهم.

وفي المقابل، حذر أمين عام نقابة الأطباء، أسامة عبدالحي، أمس، من استمرار التباطؤ في تطعيم الأطقم الطبية في ظل زيادة معدل وفيات الأطباء يوميًا، مشددًا على أن النقابة فقدت ستة أطباء في يوم واحد، ما يستوجب مراجعة كل الإجراءات والتصرفات.

وأشار عبدالحي إلى أن النقابة خاطبت وزارة الصحة مرتين لحثها على الإسراع في تطعيم الأطباء كأولوية أولى، وتوفيره في مقار النقابات الفرعية على مستوى المحافظات، ولكنها لم تستجب.

عضوة مجلس نقابة الأطباء، إيمان سلامة، من جانبها اعتبرت أن منح نواب البرلمان أو غيرهم معاملة تفضيلية عن باقي المواطنين فيما يتعلق باللقاحات، هو أحد مظاهر فشل سيستم توزيع اللقاحات في مصر، موضحة أن غالبية الأطباء العاملين في المستشفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة لم تتوافر لهم فرصة الحصول على اللقاح حتى الآن، رغم أنهم الفئة الأكثر تعرضًا للإصابة.

وشددت سلامة لـ«مدى مصر» على أن اللقاح حق للجميع، ولكن في ظل ندرته يصبح على الدولة أن تبدأ بالفئات المستحقة، سواء الأكثر تعرضًا للإصابة مثل الأطباء أو الأكثر عرضة للمضاعفات الخطيرة مثل أصحاب الأمراض المزمنة.

كما لفتت إلى أن أكثر من 55 طبيبًا توفوا خلال الأسبوعين الماضيين فقط، ورغم ذلك لم تجد وزارة الصحة مبررًا للاستجابة لمطالب نقابة الأطباء بسرعة توفير اللقاحات للأطباء.

وأشارت سلامة إلى أن هناك أزمة تكدس داخل مراكز التطعيم، حيث ينتظر الأطباء من أربعة إلى ست ساعات قبل الحصول على دورهم في الحصول على اللقاح. وأضافت أنه ﻻ توجد خطة واضحة ومحددة لتطعيم الأطباء، فقامت الوزارة بتوفير اللقاحات للأطباء الراغبين في التطعيم داخل مستشفيات الحميات والصدر والمستشفيات الجامعية، وفي الوقت نفسه، حثت الفرق الطبية في باقي المستشفيات الحكومية والوحدات الصحية على التسجيل على الموقع الإلكتروني للحصول على اللقاح شأن باقي فئات المجتمع، وهو ما يستغرق مدة طويلة تصل إلى شهر في بعض المحافظات.

وضربت ممثلة الصعيد داخل مجلس نقابة الأطباء مثالًا بمحافظة سوهاج، قائلة إن المحافظة التي يقطنها خمسة ملايين شخص، لا يوجد بها سوى ثلاثة مراكز تطعيم فقط، لافتة إلى أنه عندما يأتي الدور على الطبيب للحصول على اللقاح يضطر لقطع مسافة لا تقل عن 30 كيلو للوصول إلى مركز التطعيم والانتظار من أربع إلى ست ساعات قبل الحصول على اللقاح، لافتة إلى أن أقصى آمالنا في الوقت الحالي أن توفر الوزارة جرعات اللقاح للأطباء داخل مقار نقابتهم الفرعية أما اختيار نوع التطعيم فهو أمر بعيد عن سقف مطالبنا.

ارتفاع عدد وفيات «قطار طوخ» إلى 23.. والنيابة تأمر بحبس 23 متهمًا

أمرت النيابة العامة، أمس، بحبس 23 متهمًا على خلفية حادث «قطار طوخ» والتي وقع قبل ثلاثة أيام في محافظة القليوبية، وراح ضحيته 23 شخصًا، فيما أصيب 139 بحسب بيان للنيابة.

من بين المتهمين، قائد القطار ومساعده، وملاحظ صيانة السكك الحديدية، ومدير عام تجديد السكك ومدير عام الصيانة بمنطقة وقوع الحادث، فضلًا عن بعض العاملين والفنيين. وأمرت النيابة بضبط وإحضار مدير إدارة هندسة السكك الحديدية بمنطقة الحادث، ومهندس بورش أبو غاطس. وجهت النيابة إليهم اتهامات بالإهمال والإخلال بأصول وظائفهم مما تسبب في وقوع الحادث.

وأشار البيان إلى استدعاء رئيس الهيئة القومية لسكك حديد مصر، الذي تم ندبه كمستشار لوزير النقل، كامل الوزير، عقب الحادث، لسماع أقواله.

.. ووزارة النقل تنفي تسبب الوصلات الخشبية في الحادث

في سياق متصل، وتصحيحًا لبعض المعلومات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، نفت وزارة النقل في بيان، أمس، صحة الصور ومقاطع الفيديو المتداولة لوصلات خشبية تم ربطها بقضبان السكك الحديدية، بفعل فاعل ودهانها كي تبدو كالقضبان الأصلية ما تسبب في وقوع الحادث. إذ أشار البيان إلى أن هذه الصور لعوازل خشبية تسمى «البلجنات العازلة» يتم تركيبها على الخطوط التي تعمل نظم الإشارة بها كهربائيًا بهدف عزل التغذية الكهربائية بين قطاعات السكك المختلفة.

شاهد أيضاً

وثيقة للحكم على طلبات اللجوء.. تقرير للخارجية الهولندية يصف أحداث 2013 في مصر بالانقلاب

أصدرت وزارة الخارجية الهولندية تقريرا بشأن تطورات الحالة السياسية والاقتصادية في مصر على مدى 8 …