الثلاثاء , 25 يناير 2022
الرئيسية / مقالات / «توفيق أوضاع الميديا»: «الأعلى للإعلام» يمدّ المهلة للمرة الثالثة.. «وإحنا مستنيين».. ومحامٍ: القانون لا يلزم المجلس بإطار زمني للبت في الطلب

«توفيق أوضاع الميديا»: «الأعلى للإعلام» يمدّ المهلة للمرة الثالثة.. «وإحنا مستنيين».. ومحامٍ: القانون لا يلزم المجلس بإطار زمني للبت في الطلب

مدّ المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أمس، مهلة تقديم طلبات توفيق أوضاع الوسائل الإعلامية لمدة أسبوعين، هذا هو المدّ الثالث بعد مرتين سابقتين في أغسطس ثم نوفمبر الماضيين.

ومنذ إصدار قانون 180 لسنة 2018 لتنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أصدر المجلس عدة قرارات ملتبسة، زادت من غموض إجراءات التقنين الذي نحاول، في «مدى مصر»، الوصول إليه، والتي أدّت بدورها إلى عدم وضوح موقفنا القانوني حتى الآن، بعد تقدّمنا بأوراقنا إلى المجلس أكثر من مرة.

ففي نفس شهر صدور القانون، أغسطس 2018، تقدمت شركة «مدى مصر ميديا» للمجلس اﻷعلى لتنظيم الإعلام بكافة الأوراق المطلوبة، وسددت الرسوم المفروضة، مستوفية الشروط التي نصّ عليها القانون، آملة في الاستمرار في عملها القانوني، في ظل الإطار التشريعي الجديد، رغم عدم وضوح الإجراءات -وقتها- نظرًا لعدم صدور اللائحة التنفيذية للقانون، أو لائحة الترخيصات وطلب المجلس التقدّم بالطلبات قبل إصدار اللائحتين، ما كان أوّل القرارات المُلتبسة للمجلس.

لم نتلق ردًا على طلبنا، قبل أن تصدر اللائحتين، في 2019، متضمنتين شروط إضافية، ما اضطرنا -في سعينا للمزيد من التقنين- إلى إعادة تقديم طلب توفيق الأوضاع قبل انتهاء مهلة الستة أشهر التي نصّت عليها اللائحة التنفيذية الصادرة في فبراير 2019، وللمرة الثانية لم يبت المجلس في طلب «مدى مصر» لتوفيق الأوضاع، ومّد المهلة ثلاثة أشهر أخرى، ونحن ننتظر، ثم ثلاثة أشهر بخلاف الثلاثة الممدودين بالفعل، ويستمر الانتظار -كما توقعتم، ليعلن، أمس، عن المد الثالث لمدة أسبوعين، والذي نتمنى أن يصلنا في نهايته رد رسمي على طلب توفيق اﻷوضاع، أو حتى رد على طلب الاستفسار عن وضعنا الذي قدمناه في أغسطس الماضي.

لا داع ﻷن نقول إن محاولات الاتصال بالمسؤولين في المجلس لم تنته ﻷكثر مما انتهت إليه محاولات انتظار رد رسمي على طلب توفيق اﻷوضاع.

اللطيف أن القانون، واللوائح، لا يلزمون المجلس بإطار زمني للبت في الطلب، حسبما يوضح لنا محامينا، ما يعني إمكانية بقاءنا في هذه الحالة اللا يقينية إلى أَجل غير مُسمّى، لا نحصل على ترخيص بمزاولة النشاط الإعلامي، ولا نتلقّى رفضًا مسببًا للرخصة، أو يطلب المجلس خطوات إضافية في سبيل توفيق أوضاعنا.

إن كنتم تملكون وقتًا لمتابعة حدوتتنا مع المجلس اﻷعلى لتنظيم الإعلام، أو ترغبون في معرفة دوافعنا ﻷن نكون «قانونيين»، يمكنكم قراءة هذا الموضوع الذي نشرناه وقت صدور قانون تنظيم الإعلام في 2018.

شاهد أيضاً

إجراءات مصرية في سيناء لتنفيذ ترتيبات وساطة غزة

شرعت مصر أخيراً في تنفيذ مجموعة من الإجراءات في سيناء متعلقة بالأوضاع في قطاع غزة …