الإثنين , 10 أغسطس 2020
الرئيسية / مقالات / مصر واثيوبيا: لا حرب

مصر واثيوبيا: لا حرب

فيما طمئن الرئيس عبدالفتاح السيسي الشعب المصري بخصوص سد النهضة فقد أعلن السفير الإثيوبي في موسكو، أليمايهو تيغينو أرغاو، اليوم الثلاثاء، أن نشوب نزاع عسكري بين إثيوبيا ومصر بسبب الخلافات حول بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير أمر غير واقعي.

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم خلال كلمته فى افتتاح المدينة الصناعية بمدينة “الروبيكى”: “أطمئن المصريين بخصوص سد النهضة”.

وطالب وسائل الإعلام بعدم الحديث عن حل عسكري لأزمة “سد النهضة” مع إثيوبيا.

وأوضح أنه من حق إثيوبيا توليد الكهرباء من “سد النهضة” لكن دون تاثير على حصة مصر من المياه.

وأضاف السيسي أنه لا داعي لاستخدام لغة التهديد، مشيرا إلى أن التفاوض حول سد النهضة معركة ستطول.

وقال الرئيس المصري في كلمته: “إن من حقنا القلق المشروع حول مفاوضات سد النهضة.. علينا مراعاة عدالة القضية.. وعدالة القضية تطمئننا”، مشيرا إلى أن “الأهرامات الموجودة فى الجيزة دليل على ذلك، وعدالة القضية أن حضارة المصريين قائمة على المياه منذ الآف السنين”.

ويقول أرغاو، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية ردا على سؤال حول احتمال حدوث نزاع عسكري حقيقي في المنطقة بسبب التوتر في مفاوضات سد النهضة، قال :”لا. جوابي لا”.

وأوضح الدبلوماسي الإثيوبي: “الآن هناك مفاوضات ثلاثية بشأن السد تجري تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، واعتقد أن جميع المشاكل ستحل قريبا جدا. سد النهضة الإثيوبي الكبير ليس سببا في الصراع. السد منشأة ثمينة للمنطقة. إنه مصدر للتعاون، وليس للصراع”، مشيرا إلى أن “قيام مصر بطلب تدخل مجلس الأمن الدولي في المفاوضات الثلاثية بشأن السد يعد أمرا لا معنى له ولا جدوى منه”.

وأكد السفير: “بناء السد قضية تنمية، وليست قضية أمنية، وهي قضية إثيوبية، وقضية إقليمية. وستعود بالفائدة على إفريقيا وعلى إثيوبيا. ولا يناقش مجلس الأمن هذه القضايا. ولا يشكل السد تهديدا أمنيا، وبالتالي، فإن إثيوبيا منذ البداية لم تدعم الطلب المصري”.

شاهد أيضاً

سد النهضة.. إثيوبيا: لن نوقع أي اتفاق يحرمنا من مشاريع مستقبلية ومصر تلجأ للاتحاد الأفريقي

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي أن بلاده لن توقع اتفاقيات مع دول …