الجمعة , 28 يناير 2022
الرئيسية / مقالات / محامٍ: تصوير اعترافات حنين و«ريجو» قبل العرض على النيابة غير قانوني

محامٍ: تصوير اعترافات حنين و«ريجو» قبل العرض على النيابة غير قانوني

نشرت وزارة الداخلية فيديو يظهر فيه اثنان من المقبوض عليهما على ذمة القضية 586 لسنة 2020، وهما الصحفي سامح حنين، وأحمد ماهر «ريجو»، يعترفان فيه بـ«تصوير فيديوهات ضد الدولة المصرية بتكليف من قيادات الإخوان لصالح قناة الجزيرة». في حين قال المحامي ممدوح جمال لـ «مدى مصر» إن موكله «ريجو» لا ينتمي «لأي فصيل سياسي»، بينما لم يتسن لنا التواصل مع محام لحنين، وذلك لحضوره تحقيقات نيابة أمن الدولة منفردًا منذ القبض عليه في 15 مايو الجاري، ولم تصدر نقابة الصحفيين -حتى الآن- بيانًا حول واقعة نشر هذا الفيديو.

ونشرت عدة مواقع صحفية بينها «اليوم السابع» و«البوابة» بيانًا، أمس، لوزارة الداخلية بشأن القضية «586» مصحوبًا بفيديو يظهر فيه حنين و«ريجو»، وهما يقولان إنهما تلقيا «تكليفات من قيادات إخوانية بتركيا لتصوير فيديوهات ضد الدولة المصرية لصالح قناة الجزيرة مقابل 3 آلاف دولار للفيديو».

ومن جانبه، قال المحامي نبيه الجنادي، موكل اثنين من متهمي القضية نفسها، لـ«مدى مصر» إن ما ذُكر بالأمس في هذا الفيديو لم يُذكر في تحقيقات «أمن الدولة» مع موكليه [وهما المنتج معتز عبد الوهاب والصحفي هيثم محجوب]، مُشيرًا إلى عدم معرفته بمجريات تحقيقات النيابة مع حنين التي أُجريت دون وجود محام. موضحًا أن تصوير المتهمين قبل عرضهما على النيابة وتوجيه اتهامات لهما من قِبل مأمور الضبط القضائي [الشرطة]، أمر غير قانوني. كما يمثل تصوير تلك الاعترافات تعديًا على سلطة النيابة لأنها هي الجهة المختصة بتوجيه الاتهامات، بحسب الجنادي الذي أضاف أنه لا يوجد ضمانة على تصوير المتهمين للفيديو وُفق إرادتهما دون تهديد.

فيما ذكر محامي «ريجو»، عبر فيسبوك، أن موكله ذكر أثناء التحقيق معه في «أمن الدولة» إن مأمور الضبط القضائي [الشرطة] طلب منه تصوير فيديو يعترف فيه بالتعاون مع قناة «الجزيرة» وبعض قيادات الإخوان بالخارج بهدف إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية، وهو الأمر الذي رفضه «ريجو» فتم تهديده والضغط عليه، ليستجيب لاحقًا ويعترف بما طُلب منه، بحسب تدوينة محاميه التي أوضحت أن موكله نفى «أكد أن هذا الفيديو كان نتيجة للضغط والترهيب، وتم إثبات هذه الأقوال في محضر تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا بتاريخ 11 مايو الماضي، أي قبل نشر الفيديو المنسوب إليه اليوم بحوالي 11 يومًا».

وقررت نيابة أمن الدولة العليا، في 16 مايو الجاري حبس الصحفي الخبير في الملف المسيحي ومُعدّ الأفلام الوثائقية، سامح حنين لمدة 15 يومًا على ذمة القضية 586 لسنة 2020، بعد يوم من القبض عليه، فيما قررت النيابة حبس «ريجو» في 11 مايو الجاري 15 يومًا على ذمة القضية نفسها، وتضم القضية نفسها كذلك المنتج معتز عبد الوهاب، والصحفي هيثم محجوب، والأخير قررت «أمن الدولة» حبسه 15 يومًا مؤخرًا. ووُجهت لهم جميعًا اتهامات بـ «الانضمام لجماعة إرهابية، وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، وارتكاب جريمة من جرائم تمويل الإرهاب».

شاهد أيضاً

مصر: إعادة طالبي لجوء إريتريين قسرا

(بيروت) – قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن السلطات المصرية ترحل طالبي لجوء إريتريين، بينهم …