السبت , 29 يناير 2022
الرئيسية / مقالات / بعد حبس ماهينور و الباقر.. نقابة المحامين تنتقد القبض على أعضائها أثناء تأدية عملهم

بعد حبس ماهينور و الباقر.. نقابة المحامين تنتقد القبض على أعضائها أثناء تأدية عملهم

 بعد إلقاء القبض على هدد من المحامين أثناء أداء مهامهم، قال سامح عاشور نقيب المحامين، اليوم الاثنين: إن هذا الإجراء يهدد دور المحامي الدستوري والقانوني وكفالة هذا الحق وترهيب للمقبوضين وغيرهم عن أداء دورهم في الدفاع.

وأضاف عاشور في بيان رسمي للنقابته أنها تابعت بقلق بالغ إلقاء القبض على بعض المحامين أثناء حضورهم القانوني في تحقيقات النيابة العامة التي تجريها نيابات أمن الدولة مع بعض المقبوض عليهم في أحداث التظاهر الأخيرة. 

واستنكرت النقابة في بيانها ما يجري من توسع في عمليات القبض حتى تشمل من يؤدي عمله بالمحاماة، ويحضر مع المتهمين مهما كانت الجرائم المنسوبة إليهم وتثبت التنكيل بالمحامين أثناء أداء عملهم، على حد تعبير البيان. 

وأكد أن نقابة المحامين تعلم إنه لا يوجد من هو فوق القانون سواء كان محامياً أو ضابطاً أو قاضي، ولكن يجب أن تتسم عمليات القبض بالضمانة الكاملة على جدية الاتهام، وضمان حضور المحامي للتحقيق.

وطالب البيان بإخطار النقابة بالتهم المسندة إلى المتهم، ومكان حبسه، وموعده القانوني في التحقيق، أو المحاكمة على أن تسرى هذه القواعد على جميع المتهمين.

واختتم البيان: “عاشت مصر ودولتها ضد الإرهاب والإرهابيين، وضد من يعتدي على كفالة حق الدفاع وسيادة القانون”.

فيما انتقد عدد من المحامين القبض على زملائهم أثناء تأدية  واجبهم المهني، إذ تساءل أحد المحاميين على صفحته الشخصية على موقع “فيس بوك”: (ليه بيتم حبس المحامين ؟ هو مش ده واجبهم؟ مش الدفاع عن المتهم أمام قاضي أو أمام وكيل نيابة ده من أسس القانون فى أى دولة؟!)

وأضاف: “في التسعينيات لما تم القبض علي الجاسوس عزام عزام كان فيه محامى شهير جدا دافع عنه، وطبعا ده كان محل استهجان من الرأي العام والصحافة اللي هاجمت المحامى بشدة، فطلع في حوار مع الأهرام قال بمنتهى الهدوء احنا دولة قانون ولازم يكون فيه دفاع مع المتهم أيا كان! ).

وتابع: (والمحامى ده فضل شغال بعدها ومحدش قبض عليه بالعكس ده ازداد شهرة على شهرة رغم أن عزام تمت إدانته بالفعل! هل الناس المقبوض عليها دى متستحقش حد يدافع عنها أيا كانت الاتهامات، لدرجة أن المحامين يتقبض عليهم من سراى النيابة وهما بيقوموا بدورهم ومهنتهم؟).

فيما قال المحامي أسعد هيكل على صفحته الشخصية على موقع” فيس بوك”:(مسألة القبض علي المحامين من امام النيابات اثناء ممارسة حقوقهم في الدفاع عن المواطنين، مسألة خطيرة، ومؤثرة، أمس قبض علي المحاميه ماهينور المصري من أمام نيابة أمن الدولة).

وأضاف أسعد: “اليوم قبض علي المحامي محمد الباقر، ومن قبل قبض علي المحاميه سحر علي، وهناك محامين آخرين قبض عليهم خلال الاحداث الاخيرة، والنقابات المهنية انشأت لحماية حقوق اعضائها والدفاع عنهم، اين موقف نقابة المحامين من حماية حق الدفاع”.

وكانت قوات الأمن تحفظت، أمس الأحد، على المحامي الحقوقي محمد الباقر داخل نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس أثناء حضوره التحقيقات مع الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، بحسب المفوضية المصرية للحقوق والحريات. 

في 22 سبتمبر الجاري، ألقت قوات الأمن القبض على المحامية والناشطة الحقوقية ماهينور المصري، اليوم الأحد، إذ قال المحامي خالد علي على صفحته على موقع”فيس بوك”: (المحامية ماهينور المصرى كانت بتحضر التحقيقات مع متهمين فى نيابة أمن الدولة وبعد خروجها من النيابة تم اختطافها والقبض عليها).

وكانت قوات الأمن احتجزت ماهينور المصري في نوفمبر 2018، خلال نظر جلسة قضية اتهامها بتنظيم وقفة احتجاجية أمام الأكاديمية البحرية، بالمخالفة لقانون تنظيم الحق في التظاهر، إذ قررت رئيس هيئة المحكمة تأجيل المحاكمة لجلسة 30 ديسمبر 2017، مع حبس المتهمين.

وقضت ماهينور سنة وثلاثة أشهر في السجن على خلفية قضية اقتحام قسم شرطة الرمل، وحصلت أثناء حبسها في 2014 الذي استمر 3 أشهر على خلفية اتهامها بالتظاهر أثناء محاكمة قتلة خالد سعيد.

كما ألقت قوات الأمن القبض على المحامية الحقوقية سحر علي، بعد حضورها  للدفاع عن عدد من التهمين على خلفية تظاهرات 20 سبتمبر.

وكانت مجموعات صغيرة نسبيا من المواطنين خرجت تتظاهر في 20 سبتمبر الجاري في الميادين الرئيسية في القاهرة والسويس والمحلة والإسكندرية، وتهتف ضد النظام الحاكم، رغم الإصلاحات الاقتصادية والمشروعات الضخمة التي أدى إحداها إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي عقب اكتشاف حقل ظهر في 2017.

شاهد أيضاً

موقع: الإحصائيات والأرقام في عهد السيسي خادعة

ذكر موقع “أوريان21” الفرنسي، أن الإحصائيات الرسمية والأرقام التي تنشرها الحكومة المصرية في عهد عبد …