الخميس , 2 ديسمبر 2021
الرئيسية / مقالات / لماذا تتذيل مصر دول العالم في مؤشر الحريات والصحة والتعليم؟

لماذا تتذيل مصر دول العالم في مؤشر الحريات والصحة والتعليم؟

احتلت مصر المرتبة 149 (الأخيرة عالميا) على مستوى الحريات الشخصية، بحسب مؤشر الازدهار الصادر عن معهد “ليجاتوم” البريطاني الأسبوع الماضي لعام 2018.

وبتذيلها الترتيب العالمي في الحريات الشخصية هذا العام، تكون مصر قد تراجعت ثلاثة مراكز عن ترتيبها عام 2016، حيث احتلت وقتئذ المرتبة 146 عالميا، لكنها أصبحت الآن أسوأ بلدان العالم على سلم الحريات الشخصية.

ويصدر المعهد، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، قائمة سنوية لرصد وقياس مستويات الرخاء والازدهار في 149 دولة حول العالم، يصنفها حسب مؤشر “ليجاتوم للازدهار العالمي”، الذي يتضمن مؤشرات رئيسية، من بينها الفرص الاقتصادية، وكفاءة القطاع المالي، وبيئة الأعمال، والعوائق التي تمنع الابتكار، ومرونة سوق العمل، والحوكمة، والمشاركة السياسية، وسلطة القانون، بالإضافة إلى جودة التعليم، والصحة، والأمن، والحرية الشخصية، والحفاظ على البيئة.

ولم تكن الحرية الشخصية هي فقط التي تراجعت في مصر خلال الأعوام الثلاثة السابقة، بل تراجعت أيضا عدة مجالات، من بينها جودة الصحة في مصر التي جاءت في المرتبة 101 عالميا هذا العام، بعد أن كانت في المرتبة 88 عام 2016، ما يعني تدهورها بمعدل 13 مركز دفعة واحدة، على الرغم من الحملات القومية التي تنفذها الحكومة للقضاء على بعض الأمراض المنتشرة في مصر، وعلى رأسها فيروس الكبد الوبائي.

كما احتلت مصر المرتبة 121 في الجودة الاقتصادية، والمرتبة 109 في بيئة العمل، والمرتبة 117 في مؤشر الحوكمة، و105 في جودة التعليم، و101 في الصحة، و97 في الأمن والأمان، و121 في المساواة الاقتصادية، و141 في رأس المال الاجتماعي، و84 في جودة البيئة الطبيعية.

وكان من اللافت تراجع مصر بشكل عام وحصولها على المركز الـ122 على مستوى الدول التي يرصدها المعهد، حيث سبقتها جزر القمر والجزائر وجيبوتي ولبنان.

“ليس مستغربا”

وتعليقا على هذه المؤشرات، أبدى الخبير الاقتصادي محمود عبد العظيم عدم اندهاشه من احتلال مصر مرتبة متدنية للغاية مقارنة مع دول أخرى، من بينها لبنان والسودان والعراق، وحتى الدول التي تعاني من حروب مثل ليبيا واليمن.

وأضاف عبد العظيم، في تصريحات لـ”عربي21“، أن البيروقراطية الحكومية والفساد المالي وغياب الشفافية وضعف المنافسة العادلة، كل هذه العوامل أدت إلى تراجع مصر في المؤشرات الاقتصادية، على الرغم من التصريحات الحكومية المتكررة بتحسين المناخ الاقتصادي، لكنها لم تترجم حتى الآن إلى إجراءات حقيقية وملموسة على أرض الواقع.

وأشار إلى أن غالبية المصريين يشكون من صعوبات متصاعدة في تلبية احتياجاتهم الأساسية؛ بسبب الارتفاعات المتتالية في أسعار كافة السلع والخدمات، الأمر الذي دفع بملايين المواطنين إلى شريحة الفقراء.

وأوضح الخبير الاقتصادي أن معدل التضخم في مصر يشهد ارتفاعا مضطّردا منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 عقب تحرير سعر صرف الجنيه، مشيرا إلى أن التضخم قفز إلى 12.2% خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، مرتفعا بنسبة 0.8% عن معدله في كانون الأول/ ديسمبر 2018، بحسب بيانات الجهاز المركزي للإحصاء.

تدهور متعدد المجالات

من جانبه، قال الصحفي المتخصص في حقوق الإنسان، خالد حماد، إن هذا البيانات ليست جديدة، حيث أكدتها من قبل تقارير دولية أخرى، من بينها تقرير الأمم المتحدة عن السعادة حول العالم، وأظهر وضع مصر في المرتبة 104 من بين 155 دولة لعام 2017.

وأضاف حماد، في تصريحات لـ”عربي21“، أن منظمة “مراسلون بلا حدود” أيضا صنفت مصر في المركز 161 من أصل 180 دولة على مؤشر حرية الصحافة لعام 2018، ووصفتها المنظمة بأنها تحولت إلى واحدة من أكبر سجون الصحفيين في العالم بعد أن قامت السلطات بحجب نحو 500 موقع إلكتروني منذ أيار/ مايو 2017 حتى الآن.

وأشار إلى أن التراجع في المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية متواصل في مصر منذ الانقلاب العسكري في تموز/ يوليو 2013، الذي تزامن معه قمع الحريات، والتنكيل بالمعارضين، ومنع المواطنين من التعبير عن آرائهم بحرية، مضيفا أن النظام فشل حتى الآن في توظيف عشرات المليارات من المساعدات الخارجية التي تلقاها في السنوات الست الماضية لتحسين مستوى المعيشة للمواطنين، بل أهدر هذه المبالغ الطائلة في شراء الدعم الغربي وإنشاء مشروعات غير ذات جدوى مثل العاصمة الإدارية الجديدة وغيرها من المشروعات الوهمية.

وتابع: الشهور الأخيرة شهدت صدور تقارير مشابهة، كشفت تدهور الأوضاع الاجتماعية في مصر تأثرا بالحالة الاقتصادية المتدهورة، من بينها التقرير الذي أصدرته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وأظهر تصاعد حالات الانتحار في البلاد بسبب الظروف المعيشية الصعبة، حيث شهد شهر شباط/ فبراير الماضي وحده 16 حالة انتحار.

وكشف الصحفي المتخصص في حقوق الإنسان، خالد حماد، أن مؤشر السعادة العالمي لعام 2018، الذي أصدرته الأمم المتحدة، أظهر زيادة معدلات التعاسة لدى المصريين، بعد أن احتلت مصر المركز 122 من بين 156 دولة شملهم المسح الأممي.

شاهد أيضاً

سفن حربية روسية تشارك في مناورات مشتركة مع مصر

قال المكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي، إن مجموعة من سفن حربية من هذا الأسطول …