السبت , 29 يناير 2022
الرئيسية / مقالات / معتقلون مصريون سابقون يتحدثون لـ”عربي21″ عن السجون الأسوأ

معتقلون مصريون سابقون يتحدثون لـ”عربي21″ عن السجون الأسوأ

أكد حقوقيون مصريون أن السجون المصرية تعد الأسوأ بمنظومة السجون العالمية، لـ”غياب الرقابة والمتابعة من سلطات التحقيق القضائية، وفشل منظمات حقوق الإنسان في القيام بدورها الداعم لحقوق المسجونين وخاصة السياسيين”، إلا أنه يوجد قائمة آخرى بالسجون الأكثر سوءا، والتي تمثل في حد ذاتها مقابر جماعية لساكنيها.

وحسب الحقوقيين فإن سجن العقرب بمجمع سجون طرة، يحتل المرتبة الأولي بين السجون الأسوأ بمصر، نتيجة الإجراءات المشددة التي تحيط بالسجن، الذي يوجد به معظم قيادات جماعة الإخوان المسلمين مثل خيرت الشاطر وعصام العريان ومحمد البلتاجي، إضافة لعصام سلطان وصفوت حجازي.

ويدخل ضمن قائمة الأسوأ، سجن ملحق الزراعة المعتقل به رئيس الجمهورية المعزول محمد مرسي، والمرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، ورئيس مجلس الشعب السابق محمد سعد الكتاتني والمرشح الرئاسي السابق حازم صلاح أبو إسماعيل، ووزير التموين السابق باسم عودة.

“أبو غريب مصر”

 أما السجن الحربي بمحافظة الإسماعيلية والمعروف باسم “العازولي” فيطلق عليه المساجين “المشرحة”، بينما يسميه الحقوقيون “أبو غريب مصر”، نسبة لعمليات التعذيب البشعة التي تحدث فيه ضد المعتقلين بمدن القناة وسيناء. وبحسب شهادات استمعت إليها “عربي21” من معتقلين سابقين بالعزولي فإن “الموجود به مفقود والخارج منه مولود حتى لو كان ذاهبا للإعدام”.

وبحسب دراسة أجراها عن السجون المصرية، يؤكد الباحث الحقوقي والقانوني بكر عمران لـ “عربي21” أن السجون الشديدة الحراسة، تعد الأسوأ نتيجة الإجراءات الأمنية الخاصة بها، ويأتي في مقدمتها “سجن 992” الشديد الحراسة المعروف إعلاميا باسم العقرب، ثم السجن شديد “الحراسة 2″ الذي تم بناؤه في العام 2016 بالقرب من العقرب القديم وتم تخصيصه لمن يتم اعتقاله على ذمة ما يعرف بـ”قضايا حركة حسم”.

ويضيف عمران أنه بعد تولي وزير الداخلية السابق مجدي عبد الغفار، الوزارة في 9 آذار/مارس 2015، حولت الداخلية عددا من السجون العادية لسجون شديدة الحراسة بشكل عملي من خلال تطبيق الإجراءات الخاصة بسجون شديدة الحراسة مثل سجن “ملحق الزراعة” و”برج العرب” و”سجن 440″ بوادي النطرون، و”سجن المنيا الجديد”، وسجن “الوادي الجديد”.

وحسب عمران فإن هناك سجونا لا تخضع لسلطة وزارة الداخلية مثل سجن العزولي بالإسماعيلية، والذي يعد الأكثر سوءا بين كل السجون المصرية نتيجة الممارسات القمعية التي تحدث فيه، مشيرا لوجود أماكن احتجاز تتبع الداخلية ولكنها لا تخضع لمصلحة السجون، لا تقل مأساة عن العازولي مثل غرف الاحتجاز بأكاديمية الشرطة بمنطقة العباسية، ومقر الأمن الوطني بمدينة الشيخ زايد، والمقر الرئيسي للأمن الوطني بمدينة نصر، حيث تعد هذه المقرات أخطر أماكن الاحتجاز القسري بمصر.

تحت الأرض

  وفي شهادته لـ “عربي21” يؤكد رجب الفاقوسي الذي اعتقل بالعازولي، أنه لم يصدق نفسه عندما أقلته سيارة الشرطة العسكرية من الإسماعيلية لمقر نيابة أمن الدولة بالقاهرة، حيث عرف وقتها فقط، أن عمره لم ينته في السجن الذي مكث فيه لمدة 6 أشهر بزنزانة تحت الأرض، لا تزيد مساحتها عن متر ونصف، “كانت أشبه بالمقبرة في كل شيء، سواء من حيث الظلام أو الرائحة والرطوبة، أو في غياب الأكل والشرب وحتى قضاء الحاجة”.

ويؤكد الفاقوسي أنه “اعتقل بتهمة الانتماء لتنظيم أنصار الشريعة، وتم التحقيق معه طوال فترة وجوده بالعازولي على يد ضباط المخابرات الحربية وضباط من الأمن الوطني، وتم تعذيبه في التحقيق لإجباره على الاعتراف بأنه أحد عناصر ولاية سيناء، وتم تهديده باغتصاب شقيقته ووالدته أمام عينيه إذا لم يعترف بذلك”.

وحسب شهادة الفاقوسي التي لم يستكملها، بعد تذكره لمشاهد التعذيب، فإن “عددا من المعتقلين الذين التقى بهم بغرف التحقيق، ماتوا نتيجة التعذيب، وتم دفنهم بالصحراء، وفي بعض الأوقات كان ضابط التحقيق يطلعه على مقاطع مصورة لعملية دفن أحد المعتقلين وآثار التعذيب واضحة عليه، والتي كان أشدها سوءا أكل الكلاب البوليسية لجسده وهو بين الحياة والموت”.

مقر الاختفاء القسري

ولا تقل شهادة عادل سلامة فظاعة عن تجربة الفاقوسي، حيث روى تجربة اعتقاله لمدة 4 أشهر بمقر أكاديمية الشرطة بالعباسية، قبل نقله لسجن الاستقبال بطرة ليظل فيه عامين آخرين رهن الحبس الاحتياطي قبل إطلاق سراحه.

ويؤكد سلامة في شهادته لـ”عربي21” أن “كثيرا من الذين كانوا معه بغرفة الاحتجاز، عرف أنه تم تصفيتهم جسديا بحجة تبادل لإطلاق النيران مع قوات الشرطة”.

ويوضح أن مقر أكاديمية الشرطة يعد المقر الرسمي للمختفين قسريا حيث يضم “آلاف المعتقلين المنسيين، سواء بشكل مقصود أو بشكل عشوائي، ومن بينهم أشخاص تم اعتقالهم أثناء فض اعتصام رابعة في 14 آب/أغسطس 2013، ولا يعرف أحد عنهم شيئا، ولا هم يعرفون عن مصيرهم شيئا، وإنما يعدون أنفسهم في عداد الموتى”.

شاهد أيضاً

موقع: الإحصائيات والأرقام في عهد السيسي خادعة

ذكر موقع “أوريان21” الفرنسي، أن الإحصائيات الرسمية والأرقام التي تنشرها الحكومة المصرية في عهد عبد …