الجمعة , 28 يناير 2022
الرئيسية / Normal / العثور على جثث 15 مهاجرا “سودانيا قتلوا في معركة بين قوات أمن مصرية ومهربين” في سيناء
7 March 2011. Malha (North Darfur): Sudanese, originally from Darfur, just returned from Libya to Malha (North Darfur) and concentrated by the local authorities in a check point outside the village. The returnees are about 60 (mostly women and children) and they arrived on Sunday 6 March from villages located in South Libya. The Returnees, mainly migrant workers belonging to Zaghawa and Meidob tribes, left Sudan some years ago to search for job opportunities in Libya. They are now returning from Libya since they have lost their jobs due to the current crisis as well as for alleged security concerns. The local authorities in Malha are expecting 40 more trucks from Libya (more than 2,000 returnees) for the coming days and they asked help from the UN agencies (UNICEF, OCHA, WHO, UNHCR) to attend all of them. Photo by Albert Gonzalez Farran / UNAMID

العثور على جثث 15 مهاجرا “سودانيا قتلوا في معركة بين قوات أمن مصرية ومهربين” في سيناء

قالت مصادر أمنية وطبية مصرية إن المهاجرين الـ 15 الذين عثر على جثثهم في سيناء المصرية سودانيون كانوا يحاولون العبور إلى إسرائيل.
ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن مسؤولين أمنيين مصريين قولهم أن مجموعة من المهاجرين السودانيين كانوا ضحية معركة بالأسلحة النارية الأحد بين قوات الأمن المصرية ومهربين بدو خلال محاولتهم دخول إسرائيل من شبه جزيرة سيناء.

وحسب المصادر، قُتل 15 مهاجرا وأصيب ثمانية.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن قبضت على ثمانية مهاجرين وتحقق معهم الآن.

وكان مسؤولون مصريون قد قالوا في وقت سابق الأحد أن 15 مهاجرا قتلوا برصاص قوات الأمن في أثناء اقترابهم من أسلاك شائكة على الحدود بين إسرائيل وسيناء.

ووقع الحادث عن نقطة تبعد بعد 17 كيلومترا عن جنوب رفح المصرية على حدود قطاع غزة.

وتقول وزارة الداخلية الإسرائيلية إن أكثر من 45 ألف مهاجر وطالب لجوء أفريقي، عديد منهم سودانيون، موجودون الآن في إسرائيل.
ولم تعرف في البداية هوية الأشخاص الذين هاجموا هؤلاء المهاجرين.

وتشهد المنطقة توترا متزايدا، إذ يقود الجيش المصري حملة لمحاربة المسلحين المنتمين لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وصعد المسلحون المتمركزون في محافظة شمال شمالي سيناء من هجماتهم بعدما عزل الجيس الرئيس المنتخب، محمد مرسي، ذي التوجه الإسلامي، في يوليو/ تموز 2013، بعد مظاهرات شعبية ضد حكمه.

وأعلنت حالة الطوارئ في المنطقة منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2014، عقب هجوم لجماعة مرتبطة بتنظيم “الدولة الإسلامية”، تسمي نفسها ولاية سيناء، على محافظة شمال سيناء.

شاهد أيضاً

«ديسكلوز»: فرنسا زودت مصر بتقنيات «مراقبة وتجسس شاملة» للإنترنت والاتصالات

نشر موقع «ديسلكوز» الاستقصائي الفرنسي حلقة جديدة من سلسلة تحقيقات «أوراق مصر Egypt Papers»، تحت …