الخميس , 27 يناير 2022
الرئيسية / Normal / مصر تحفر أضخم خندق لتأمين سيناء

مصر تحفر أضخم خندق لتأمين سيناء

كشفت مصادر فى شمال سيناء أن سلاح المهندسين العسكريين يضع اللمسات النهائية لحفر خندق فى مدينة رفح على مسافة 2 كيلو متر من الشريط الحدودي مع قطاع غزة ، لاستطلاع مدى وجود أنفاق تمتد داخل الأراضي المصرية.

وأوضحت أن طول الخندق، الذي تم حفره يبلغ 10 كيلو مترات من إجمالى 14 كيلو مترا، هى طول الشريط الحدودى مع قطاع غزة ، فيما يبلغ عمقه عشرين متراً وعرضه عشرة أمتار.

قالت المصادر: «جار فحص ما تم حفره للتأكد من وجود أنفاق من عدمه تمتد إلى هذا العمق، وهذا الخندق لن يتم غمره بالمياه، وهو مختلف تماماً عن الفكرة التى طرحها شيوخ القبائل بحفر ممر مائى متاخم للشريط الحدودى وغمره بالمياه لتدمير الأنفاق الموجودة فى العمق.

ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية، أمس، عن مصادر عسكرية مصرية، أن حفر الخندق على طول الحدود مع غزة ، يهدف لوقف عمليات التهريب والتسلل.

وذكرت المصادر للوكالة أن الخندق نجح فى منع وصول سيارات المهربين المحملة بالبضائع المهربة، وكشف عن العديد من الأنفاق، وتم التعامل معها وتدميرها.

أضافت المصادر أن سلاح المهندسين فى طريقه إلى تعميق الخندق لأكثر من 30 مترا حتى الوصول للمياه الجوفية، كما ستقوم قوات الجيش ببناء أبراج مراقبة بطول الخندق الموازى لخط الحدود مع غزة .

فى المقابل، طالبت مصادر قبلية بعدم إخلاء مناطق حدودية جديدة من مدينة رفح، وقالت: «لا فائدة من إخلاء مزيد من المناطق إذا لم تكن بها أنفاق، وثبوت عدم قدرة عناصر التهريب فى قطاع غزة أو رفح المصرية على الوصول إلى هذا العمق الكبير».

وحذرت المصادر القبلية من أن إخلاء مزيد من المناطق فى مدينة رفح سيؤجج مشاعر الغضب وسط أهالى المدينة.

وكشف تقرير حديث لوزارة المالية عن موافقتها على استخدام 900 مليون جنيه من رصيد حساب الوزارة المفتوح بالبنك المركزى، لتلبية الاحتياجات العاجلة لوزارة الدفاع لأغراض تأمين المدنيين والمناطق الحدودية بشمال سيناء.

من ناحية أخرى، قررت مصر فتح معبر رفح البرى فى كلا الاتجاهين أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع الجارى.

فى سياق آخر، أعلنت السفارة الأمريكية بالقاهرة، أمس، فى بيان، أن الولايات المتحدة سلّمت مصر فى 17 يونيو الجارى زورقين سريعين مضادين للصواريخ عبر ميناء الإسكندرية.

وقال كبير مسؤولى الدفاع بالسفارة الأمريكية الجنرال تشارلز هوبر: «تدعم الزوارق السريعة للصواريخ بشكل مباشر الأمن البحرى والإقليمى، بما فى ذلك حماية الممرات المائية الحيوية كقناة السويس، وتسليمهما علامة على التزام أمريكا المستمر نحو مصر ونحو مصالحنا الأمنية المشتركة فى المنطقة».

وأشار بيان السفارة إلى أن الزورقين يمثلان استثماراً قيمته 1.1 مليار دولار، ويسهمان فى مكافحة الإرهاب، وحماية التجارة العالمية.

شاهد أيضاً

«ديسكلوز»: فرنسا زودت مصر بتقنيات «مراقبة وتجسس شاملة» للإنترنت والاتصالات

نشر موقع «ديسلكوز» الاستقصائي الفرنسي حلقة جديدة من سلسلة تحقيقات «أوراق مصر Egypt Papers»، تحت …