الثلاثاء , 24 مايو 2022
الرئيسية / Normal / قانونيون: الأدلة ناقصة والألتراس مهمته التشجيع

قانونيون: الأدلة ناقصة والألتراس مهمته التشجيع

اتفقت العديد من الأراء القانونية على صحة قبول الطعن المقدم من المتهمين فى القضية الشهيرة إعلاميأً بـ”مذبحة بورسعيد”، والصادر ضدهم أحكام تتراوح ما بين الإعدام والسجن المؤبد وأكدوا أن القبول تم ربما لوجود أخطاء أو انعدام الأدلة فى القضية.

وقال المستشار محمد حامد الجمل، نائب رئيس مجلس الدولة الأسبق، إن القضايا أمثال القضية المعروفة إعلامياً بـ” بورسعيد” يطلق عليها لفظ “الشيوع” بمعنى أن الجريمة تتم بعدد كبير من الأشخاص والتهم تشيع بينهم ويؤدى ذلك إلى البراءة فى أغلب الأحوال كما يحدث.

وأشار الجمل خلال تصريحاته لـ”بوابة الوفد” إلى أنه من الضرورى أن تكون الأدلة قاطعة, وغير ناقصة وصريحة ليكون الحكم الصادر قوياً وإذا طعن عليه فلا يؤثر ذلك فى القضية, حتى يأخذ الجانى مقدار جريمة, والمجنى عليهم حقوقهم .

وأوضح نائب رئيس مجلس الدولة الأسبق, أنه عندما يكون الدليل غير كاف فيصبح هناك شك ويقبل الطعن ويتم تحويها مرة أخرى إلى المحكمة ليبث بها من جديد .

وأضاف المستشار محمد عيد سالم , نائب رئيس محكمة النقض , والأمين العام لمجلس القضاء العالى السابق , إن قبول الطعن من المتهمين بالقضية المعروفة إعلامياً بـ”مذبحة بورسعيد” يعنى: أن محكمة النقض رأت بعض الأخطاء أو بعض أوجه البطلان بالقضية .

وأشارعيد خلال تصريحاته لـ”بوابة الوفد” إلى أن التهديدات التى يطلقها أفراد “ألتراس أهلاوى” لا تصح وتعتبر تدخلاً فى شئون القضاء ,موضحاً أن القاضى يعمل حسب القانون والأدلة الملموسة أمامه ولا يستطيع أن يحكم بالادانة انحيازاً لشخص على حساب الآخر .

وأوضح الأمين العام لمجلس القضاء العالى السابق أن الألتراس مهمته هى تشجيع فريقه وليس التدخل فى شئون القضاء أو الحكم على الأشخاص مؤكداً على ضرورة أن يحكم القاضى على القضية بما لديه من شواهد وبراهين ملموسة وليس بشيء آخر حتى يأخذ الجانى والمجنى عليه حقوقهما .

وكانت قد قضت محكمة النقض بقبول الطعن المقدم من المتهمين فى القضية الشهيرة إعلاميا بـ”مذبحة بورسعيد”، والصادر ضدهم أحكام تتراوح ما بين الإعدام والسجن المؤبد والسجن 15 سنة والحبس عامًا واحدًا وقررت إعادة محاكمتهم أمام دائرة جنايات أخرى .

وأصدرت رابطة ألتراس أهلاوى بيانًا عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى (فيس بوك) اليوم الخميس توضح فيه موقف المقبول طعنهم فى القضية، وموقفها من الحكم بشكل عام .

وقالت فى جزء أخير , فى النهاية إحنا مكناش منتظرين شىء من القضاء أصلا .. لأن حق الدم مش هييجى غير بإيدينا .

على عبدالعزيز- الوفد

.نُشرت هذه المقالة في الأصل هنا