السبت , 27 نوفمبر 2021
الرئيسية / Normal / مظاهرات ضد "العدالة الانتقامية" في مصر

مظاهرات ضد "العدالة الانتقامية" في مصر

خرجت تظاهرات في عدة محافظات مصرية بدعوى من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمصر إلى الخروج اليوم الجمعة في مليونية تحت شعار “لا للعدالة الانتقامية” للمطالبة بما سماه “تطهير القضاء”. وفي هذه الأثناء أعلنت مصلحة الطب الشرعي أن عدد ضحايا أحداث فض اعتصام رابعة العدوية بلغ 627 قتيلا.

وقال التحالف في بيان له، إن العين لم تعد تخطئ ما وصفه بانجراف عناصر قضائية في تيار الانقلاب وسيرها في ركابه، والأمثلة كثيرة لا يمكن حصرها، على حد تعبير البيان. ودعا القضاءَ “إلى الكف عن تمزيق ثوب العدالة النقي، والتوقف عن حط مقامها الرفيع”.

واستشهد التحالف بقضية أحداث قصر الاتحادية التي يحاكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي والتي وصفها بأنها مهزلة قضائية وباطلة لمخالفتها الدستور، وهي تدور حول قتيلين من الأحداث وتغفل الآخرين لأنهم منتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين.

في غضون ذلك حددت محكمة الجمالية يوم 6 فبراير/شباط المقبل موعدا للنظر في استئناف 12 طالبا صدر بحقهم حكم بالسجن 17 عاما على خلفية أحداث اقتحام مشيخة الأزهر نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت محكمة جنح الجمالية برئاسة المستشار عمر محمود قضت قبل يومين بمعاقبة 12 من طلاب جامعة الأزهر بالسجن 17 عاما وتغريمهم 64 ألف جنيه لكل منهم، لاتهامهم بمحاولة اقتحام مبنى مشيخة الأزهر، وإثارة الشغب والتعدي على موظفي وأمن المشيخة، وهو ما ينفيه الطلاب وعائلاتهم، مؤكدين أن بلطجية اعتدوا عليهم قبل أن يسلموهم لأمن المشيخة.

وعلق التحالف على الأحكام الصادرة بحق طلاب الأزهر قائلا “وفي فاجعة قضائية، فوجئ المجتمع المصري بأكمله بالسجن لمدة 17 عاما على طلبة أزهريين لاتهامهم بمحاولة اقتحام مشيخة الأزهر، بينما نجد أن من يقتل إنسانا بتعذيبه أو استهدافه بسلاح قاتل لا يقدم للمحاكمة”.

وأشار البيان إلى وقائع اعتقال الفتيات والسيدات أثناء مشاركتهن في الفعاليات المعارضة للانقلاب وإصدار النيابة قرارات بحبسهن، وقال “إن أشد ما يؤلم النفس ومعاني الرجولة أن تجد هذه العناصر القضائية الموتورة تشارك في هجمة الانقلاب على نساء مصر وفتياتها وطالباتها، فيأمرون بحبسهن على ذمة قضايا واهية باهتة، ويجددون لهن الحبس مرة تلوالأخرى”.

الجزيرة

هذه المقالة في الأصل هنا .